تعجبت أيما عجب من خطاب شيخ الأزهر أحمد الطيب.

ابراهيم دادي في الإثنين 26 نوفمبر 2018

تعجبت أيما عجب من خطاب شيخ الأزهر أحمد الطيب.

 

عزمت بسم الله،

 

خطاب الشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر على الرابط:

https://www.youtube.com/watch?v=Izqj3Ve_nXU

 

 

تعجبت أيما عجب من خطاب شيخ الأزهر أحمد الطيب الذي ألقاه بمناسبة الاحتفال بذكرى مولد النبي محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، تعجبت كيف يقول من بداية الدقيقة 3:39: أجمع المسلمون بضرورة بقاء السنة بجوار القرءان جنبا إلى جنب، وإلا ضاع ثلاثة أرباع الدين، وإن سُلِخ القرءان عن السنة يضعه في مهب الريح، ويفتح عليه أبواب العبث بآياته وأحكامه وتشريعاته، وضربوا بذلك مثلا الركن الثاني من أركان الإسلام بعد الشهادتين وهو الصلاة، فمن المعلوم أن الصلاة ثابتة بالقرءان، لكن لا توجد آية واحدة في طول القرءان وعرضه يتبين منها المسلم كيف يصلي ولا ما هي كيفية الصلاة ولا عدد ركعاتها وسجداتها ولا هيئاتها من أول تكبيرة الإحرام إلى التسليم من التشهد الأخير. فهذه التفاصيل وأضرابها لا يمكن تبينها ولا معرفتها ولا الاستدلال عليها إلا من السنة النبوية التي هي المصدر الثاني من مصادر التشريع في الإسلام. إلى أن قال متعجبا ومندهشا: من أنبأ هذا النبي الكريم قبل أربعة عشر قرنا بأن أناسا ممن ينتسبون إليه سيخرجون يوما من الأيام ينادون ياستبعاد سنته والاكتفاء بها عن القرءان، ليحذرنا من صنيعهم وهم لا يزالون في كتم العدم وغياهب الظلمات ليقول لنا في حديث صحيح. إلى أن يقول: ألا وإنما حرم رسول الله مثل الذي حرم الله.

 

أقول أتعجب كيف ضرب شيخ الأزهر أحمد الطيب بعرض الحائط قول الله تعالى في القرءان: أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(51). العنكبوت.

 

 فحسب خطابه فإنه لم يؤمن بهذا الحديث فهو ممن قال الله فيهم: أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ(81). الواقعة. تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ(6). الجاثية. فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ(44). القلم.

فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ(50). المرسلات.

كل هذه الآيات المباركة ضرب بها شيخ الأزهر أحمد الطيب عرض الحائط، وجهل أو تجاهل أن الله تعالى لم يذكر ولو إشارة إلى كتاب مع كتابه سبحانه، أو إلى سنة مع سنته التي في الذين خلوا من قبل. مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا(38). الأحزاب.

 

أعود إلى خطاب شيخ الأزهر أحمد الطيب وأبدأ بقوله: 

ـ أجمع المسلمون بضرورة بقاء السنة بجوار القرءان جنبا إلى جنب، وإلا ضاع ثلاثة أرباع الدين،.

متى أجمع المسلمون بضرورة بقاء السنة بجوار القرءان جنبا إلى جنب؟ هل كان ذلك في عهد نزول القرءان ووجود الرسول، أم كان بعد وفاته عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، بقرنين من الزمن؟؟؟

حسب قول شيخ الأزهر أحمد الطيب فإن ( السنة ) عنده أهم من أحسن الحديث، لكن الرسول بلَّغ فقال: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ(23). الزمر. فلا توجد أية إشارة إلى غير كتاب الله تعالى ( القرءان العظيم).

 

ـ لكن لا توجد آية واحدة في طول القرءان وعرضه يتبين منها المسلم كيف يصلي ولا ما هي كيفية الصلاة ولا عدد ركعاتها وسجداتها ولا هيئاتها.

أولا إن الصلاة كانت مفروضة على أهل الكتاب من قبل. قال رسول الله عن الروح عن ربه: وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ(83). البقرة.

وبالمناسبة أتحدى شيخ الأزهر أحمد الطيب أن يقدم لنا حديثا بخاريا واحدا أجمع عليه المسلمون يُبين عدد ركعات الصلاة وسجداتها وهيئتها دون أن يختلفوا في شيء في الصلاة.

إن المتصفح لكتب ( السنة) يجد فيها اختلافا كثيرا وتناقضا كبيرا بين أحسن الحديث ( القرءان العظيم ) وبين كتب لهو الحديث. وصدق الله العظيم إذ يقول: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا(82). النساء.

 

حسب شيخ الأزهر أحمد الطيب فإن التشريع الإسلامي يستند إلى مصدرين للتشريع، القرءان والسنة، أو (الله والرسول). بينما نجد في كتاب الله تعالى أن الله تعالى هو الواحد الأحد في التشريع ولا شريك له في ذلك أبدا.اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَأَعْرِضْ عَنْ الْمُشْرِكِينَ(106). الأنعام. وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ(109). يونس. وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا(2). الأحزاب.

 

ـ ألا وإنما حرم رسول الله مثل الذي حرم الله.

 

 هل يمكن لرسول الله أن يحرم شيئا لم يأذن به الله تعالى؟

 طبعا غير ممكن للرسول أن يشرع بما لم يأذن به الله تعالى، والدليل القاطع هو أن الله تعالى قد وبَّخ النبي لما حرم ما أحل الله عليه ابتغاء مرضاة زوجاته فقال: يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ(1). التحريم.

 لقد حذر الله تعالى الرسول أن لو تقول على الله فإنه يأخذ منه باليمين ثم يقطع منه الوتين. قال رب العزة: فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ(38)وَمَا لَا تُبْصِرُونَ(39)إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ(40)وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ(41)وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ(42)تَنزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ(43)وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ(44)لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ(45)ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ(46)فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ(47). الواقعة.

 

أضع بين أيديكم الحديث الذي استشهد به شيخ الأزهر أحمد الطيب، لتحكموا عليه بعد معرفة الراوي للحديث، من كتب الإسناد والجرح والتعديل التي يعتبرها شيخ الأزهر مفخرة للمسلمين.  فمن هو الراوي لحديث المتكئ على الأريكة؟

 

4 المقدام بن معدي كرب بن عمرو الكندي صحابي مشهور نزل الشام ومات سنة سبع وثمانين على الصحيح وله إحدى وتسعون سنة.

تقريب التهذيب - (ج 2 / ص 210) المكتبة الشاملة.

 

(736) صالح بن يحيى بن المقدام بن معدي كرب حدثني آدم موسى قال سمعت البخاري قال صالح بن يحيى بن المقدام بن معدى كرب السلمي الكندي فيه نظر وهذا الحديث حدثناه محمد بن زكريا البلخي قال حدثنا إسحاق بر اهويه قال حدثنا بقية بن الوليد قال حدثني ثور بن يزيد عن صالح بن يحيى بن المقدام بن معدى كرب عن أبيه عن جده عن خالد بن الوليد أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يحل أكل لحم الخيل والبغال والحمير وقد روى عن جابر قال أطعمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لحوم الخيل ونهانا عن لحوم البغال ووالحمير وروى عن أسماء ابنة أبى بكر قالت ذبحنا فرسا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكلناه إسنادهما أصلح من هذا الاسناد.

ضعفاء العقيلي - (ج 2 / ص 206) المكتبة الشاملة.

2869 - صالح بن يحيى بن المقدام بن معدي كرب الكندي الشامي، عن أبيه روى عنه ثور وسليمان بن سليم، فيه نظر، حدثنا إسحاق نا بقية حدثني ثور عن صالح بن يحيى بن المقدام عن أبيه عن جده عن خالد بن الوليد عن النبي صلى الله عليه وسلم: لا يحل أكل البغال والحمير.

التاريخ الكبير - (ج 4 / ص 292) المكتبة الشاملة.

باب مقدام 1882 - مقدام بن معدى كرب أبو كريمة الكندى الشامي له صحبة، قال خالد عن (3) محمد بن حرب عن حميد بن ربيعة قال رأيت المقدام بن معدى كرب خارجا من عند الوليد بن عبد الملك في ولايته، قال لنا عبد الله عن (4) معاوية عن بحير بن سعد عن خالد (5) ابن معدان عن المقدام بن معدى كرب انه حدثه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما أكل احد طعاما قط خيرا من ان يأكل من عمل يديه قال وكان دواد يأكل من عمل يديه..

التاريخ الكبير - (ج 7 / ص 429) المكتبة الشاملة.

 

3118 - يحيى بن المقدام بن معدى كرب عن ابيه عن جده عن خالد بن الوليد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن لحوم الخيل والبغال.

التاريخ الكبير - (ج 8 / ص 307) المكتبة الشاملة.

 

 أشير إلى أن حديث الأريكة  لا وجود له في( الصحيحين البخاري ومسلم)، إنما يوجد في : سنن الترمذي - (ج 9 / ص 269) المكتبة الشاملة.سنن ابن ماجه - (ج 1 / ص 24) المكتبة الشاملة.مسند أحمد - (ج 35 / ص 55). و في (ج 48 / ص 388) المكتبة الشاملة.

 

2588 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ عَنْ الْحَسَنِ بْنِ جَابِرٍ اللَّخْمِيِّ عَنْ الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِي كَرِبَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَلَا هَلْ عَسَى رَجُلٌ يَبْلُغُهُ الْحَدِيثُ عَنِّي وَهُوَ مُتَّكِئٌ عَلَى أَرِيكَتِهِ فَيَقُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ كِتَابُ اللَّهِ فَمَا وَجَدْنَا فِيهِ حَلَالًا اسْتَحْلَلْنَاهُ وَمَا وَجَدْنَا فِيهِ حَرَامًا حَرَّمْنَاهُ وَإِنَّ مَا حَرَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَمَا حَرَّمَ اللَّهُ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ.

سنن الترمذي - (ج 9 / ص 269) المكتبة الشاملة.

 

21 - حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْمُنْذِرِ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْفُضَيْلِ حَدَّثَنَا الْمَقْبُرِيُّ عَنْ جَدِّهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ

عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ لَا أَعْرِفَنَّ مَا يُحَدَّثُ أَحَدُكُمْ عَنِّي الْحَدِيثَ وَهُوَ مُتَّكِئٌ عَلَى أَرِيكَتِهِ فَيَقُولُ اقْرَأْ قُرْآنًا مَا قِيلَ مِنْ قَوْلٍ حَسَنٍ فَأَنَا قُلْتُهُ.

سنن ابن ماجه - (ج 1 / ص 24) المكتبة الشاملة.

 

16564 - حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ وَزَيْدُ بْنُ حُبَابٍ قَالَا حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ جَابِرٍ قَالَ زَيْدٌ فِي حَدِيثِهِ حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ جَابِرٍ قَالَ سَمِعْتُ الْمِقْدَامَ بْنَ مَعْدِي كَرِبَ يَقُولُ حَرَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ خَيْبَرَ أَشْيَاءَ ثُمَّ قَالَ يُوشِكُ أَحَدُكُمْ أَنْ يُكَذِّبَنِي وَهُوَ مُتَّكِئٌ عَلَى أَرِيكَتِهِ يُحَدَّثُ بِحَدِيثِي فَيَقُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ كِتَابُ اللَّهِ فَمَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَلَالٍ اسْتَحْلَلْنَاهُ وَمَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَرَامٍ حَرَّمْنَاهُ أَلَا وَإِنَّ مَا حَرَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلُ مَا حَرَّمَ اللَّهُ.

مسند أحمد - (ج 35 / ص 55) المكتبة الشاملة.

 

22741 - حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِسْحَاقَ أَنْبَأَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَنْبَأَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ حَدَّثَنِي أَبُو النَّضْرِ أَنَّ عُبَيْدَ اللَّهِ بْنَ أَبِي رَافِعٍ حَدَّثَهُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَأَعْرِفَنَّ مَا يَبْلُغُ أَحَدَكُمْ مِنْ حَدِيثِي شَيْءٌ وَهُوَ مُتَّكِئٌ عَلَى أَرِيكَتِهِ فَيَقُولُ مَا أَجِدُ هَذَا فِي كِتَابِ اللَّهِ تَعَالَى.

مسند أحمد - (ج 48 / ص 388) المكتبة الشاملة.

 

ـ هل بمثل هذا الحديث البشري المختلف فيه يكون حجة على القرءان ويوصف القرءان بالربع والحديث بثلاثة أرباع؟؟؟

ـ هل بعث الله الرسل ليبلغوا الرسالة وينذروا قومهم، أم بعثهم ليُشرعوا مع الله تعالى؟؟؟

ـ هل شيخ الأزهر أحمد الطيب يجهل أم يتجاهل أن في بطون كتب السنة ما يخالف ويتناقض مع شرع الله تعالى؟؟؟

 

ختاما بلغ رسول الله عن الروح عن ربه: يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنْ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا(63)إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا(64)خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا(65)يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَالَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَ(66)وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَ(67)رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنْ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا(68). الأحزاب.

 

والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.

 

 

 

اجمالي القراءات 3121