الحصد ليس فصل الحبوب عن السنابل وإنما عن السيقان
ما معنى الحصاد ولماذا حصدنا أرواحنا

محمد على الفقيه في الأربعاء 18 يوليو 2018

معنى الحصد في القرآن

 

المفهوم الشائع في المجتمع أن الحصاد هي آخر عملية لفصل الحبوب عن السنابل وهذا مفهوم لايوافق مفهوم الحصاد في القرآن

 

(قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّا تَأْكُلُونَ)

 

تدبرت يوما وأنا أقراء هذة الآية كيف سنذر السنابل وقد فركنا الحبوب عن السنابل أي أستخرجنا الحبوب من السنابل

 

أذن معنى فماحصدتم تعني الجني أو التقليم والجني والتقليم يكون للسنابل التي تحمل الحبوب وتغلّفها

 

بالنسبة للزرع كالقمح نجني السنابل لوحدها ولمن يتدبر بهذة الطريقة يتسهل الحصد (التقليم أو الصرب) وكذالك الحمل والفرك لأنها أصبحت سنابل فقط دون السيقان سهولة للغاية ولو بطريقة يدوية وبتكلونوجيا سنعمل آلة صغيرة لأنها أصبحت سنابل فقط خالية من السيقان وبهذة الطريقة لانحتاج إلى ماكينة الموت التي تحصد كل عام في كل قرية أرواح الفلاحين وتفركهم لاترقب فيهم إلا ولا ذمة

 

تلك السيقان بعد حصد السنابل أما أن نقطعها من أسفل ونجمعها على شكل حزم صغار وسيكون راحة للحمل والجمع ومن ثم تحمل الى البيت مخازن القش ونعطيها وقت الحاجة طعام للإنعام وهي لازالت بسيقانها أو نقعها للعزف وتشكيل الأطباق لحفظ العيش غض وطري.

 

أما طريقتنا المعتادة صعبة حين نقوم بقطع السيقان من أسفل وهي لازالت تحمل سنابلها ومن ثم نستخرج الحبوب عن القشور بتلك الآلة التي تفرك الأرواح بدلا من فرك الزرع  وفي كل عام نفتن مرة أو مرتين ولانتوب ولا نستغفر ومن ثم تعب تجميع التبن القش المفروك عن الحبوب وإذا كانت رياح في يوم عاصف تتطايرة الىرياح ولن يبقى منة شي بدلا من إن كانت سيقان تقدم للإنعام كماتقدم سيقان الذرة وسيقان القمح ألين من سيقان الذرة فلماذا نقول نعمل هكذا من أجل نطحن القش للإنعام فنقول فهل يتم فرك وطحن سيقان الذرة التي نقدمها للإنعام كماهي بعد حصد السنابل

 

ودليل دامغ الله يأمرنا أن نأتي حقة يوم حصادة فإذا حصدنا تفاح أو برتقال فهل نحن نقطعها  بشجرتها من جذورها

 

إذن عندما نجني برتقال أو تفاح أو بطيخ نحن نقول بلغة القرآن نحصد بطيخ وبرتقال وتفاح ففي مجتمعنا سيتفأجأوا إذا قلت لهم نحصد برتقال لإنهم يعتادوا الحصد هو الفرك والفرم كما يحصل للقمح والشعير

 

وفي الأخير بالنسبة للحبوب أنا مع الحصادات التي لا تحتاج إلى يد عاملة فهناك آلآلآت حديثة لا تحتاج إلا سائق تدور على الحقل وتحصد وتفرك القشور في نفس الوقت أما تلك الآلة المنفصلة التي تحركها مكينة أخرى محركاتها مكشوفة تحتاج إلى من يطعمها  والجميع بين تلك الأنياب الحديدية المكشرة أنيابها تنتظر متى تلف بين حديدها من الحاضرين حولها وتلف ثيابة وتكسر عظمة وتفرم لحمة فعدة مرات في أكثر من قرية ما أن نسمع البكاء والتعزية والأنيين وسط الوادي ولا يتوبوا ولاويستغفروا من ماكينة موت أدت بروح أكثر من فلاح

 

فنصيحتي لمن يزرع قمح أو شعير لأنها طويلة السيقان فليعمل بتلك الآلة الحديثة التي تعمل بدون تدخل بشري إذا لم يجد فأنصحة أن يحصد(يجني يقلم) السنابل لوحدها ويجمعها ويدرسها بحجارة في مكان مخصص للدريس بصخرة سوداء خشنة يسحبها الحمار وأنا فضلت هذا يوم رأيت أختي بين الحديد تفرك وتتكسر بمكينة الموت  التي محركاتها مفتوحة ومكشوفة تحتاج إلى يطعمها فسرعان ما يكون أحد الحاضرين طعام لها 

اجمالي القراءات 1763