دعوة للبحث
دعوة للبحث

أسامة قفيشة في الإثنين 09 يناير 2017

دعوة للبحث

فيما يتعلق بكوكب الأرض و بالجنان الأربعة في سورة الرحمن :

سورة الرحمن تخاطب الثقلان ( الانس و الجان ) ,

من الواضح بأن تواجد الانس و الجان هو بشكل حصري على هذه الأرض ( وَالأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ ) , و يأتي التحدي للانس و الجن ( يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ فَانفُذُوا لا تَنفُذُونَ إِلاَّ بِسُلْطَانٍ ) ,

هل محاولات و حُلم الانسان بالخروج من كوكب الأرض للعيش على كوكب آخر ستبوء بالفشل ( يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ فَلا تَنتَصِرَانِ ) , أم أن تلك الأقطار التي لا يمكننا النفاذ منها تشير الى مجرتنا ككل ! بحيث يتمكن الانسان من السعي داخل هذه المجرة ! و بذلك تكون مجرتنا بكاملها هي التي تمثل الأرض بمستوياتها السبع !

يخبرنا العليم الحكيم بأن المجرمين من الانس والجان على حدٍ سواء مثواهم جهنم ( هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ ) فكانت واحده لكليهما , بينما يخبرنا بوجود جنانٍ أربعه !

و تلك الجنان ( وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ) فهل يكون واحدة للانس و أخرى للجان !

ثم يخبرنا بأن هناك أيضاً جنّتان غيرهما ( وَمِن دُونِهِمَا جَنَّتَانِ ) ليصبح عدد الجنان أربع !

صفات الجنّتان الأولتان :

ذَوَاتَا أَفْنَانٍ

فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ

فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ

مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ

فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ

كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ ,

و صفات الجنّتان اللتان من دونهما :

مُدْهَامَّتَانِ

فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ

فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ

فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ

حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ

لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ

مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ .

 

سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا

سبحانك اني كنت من الظالمين 

اجمالي القراءات 1675