البابا شنودة يؤيد التظاهر السلمي في دور العبادة

في السبت 12 يناير 2008

رفض البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية فكرة الكوتة بالنسبة للمسيحيين في المجالس النيابية محذرا ان ذلك سيحول مصر إلي لبنان اخري. وطالب بأن تتبني الدولة قضية تمثيل الاقباط في البرلمان والمجالس الشعبية والنقابات مثلما تبنت تمثيل المرأة في هذه المجالس. وقال البابا في حواره مع تامر امين في برنامج »البيت بيتك« مساء أمس الاول، انه لا يؤيد مشروع منع التظاهر في دور العبادة
مادام التعبير عن الرأي لا يؤدي لأضرار ولا يخرج إلي الشارع مشيرا إلي انها وسيلة مشروعة لتوصيل المشاكل إلي الاجهزة المعنية لكي تلتفت إليها وتبحثها وتسعي إلي حلها.
وأشاد البابا بالقضاء المصري في قضية ماكس ميشيل وانتقد بعض الصحف التي تسيء إلي حرية الصحافة واعتبره نوعا من عدم الاحساس بالمسئولية وتشويه سمعة الكبير والصغير، وقال ان بعض الصحف تتخصص في نشر الفضائح والإثارة واشار إلي ان حجم الصفار زاد في هذه الصحف الذي يقدر عددها الآن بالعشرات.
وأشاد البابا بحرية الصحافة في تناولها لمشاكل الاقباط وقال ان التغطية علي الحقائق لا تفيد الآن لانها تصل إلي الخارج بالصوت والصورة في نفس الوقت واللحظة ويجب علينا ان نقدم الصورة الحقيقية لما يحدث.
وطالب البابا بتصحيح الصورة المغلوطة للعلاقة بين المسلمين والاقباط في الخارج عبر وسائل إعلام واعية ومن خلال السفارات والقنصليات المصرية الموجودة بالخارج وقال انه يجب ان يكون لنا اعلام يخاطب الغرب بلغته كما يفعل اليهود في اعلامهم.
وأكد البابا ان الاقباط لهم موقف واحد مع الدولة في كافة السياسات الخارجية ومن يخرج عن ذلك يكون خائنا لسياسة بلده. أما في الامور الداخلية فمن الوارد ان نختلف فيها، وجدد الاشادة بقرار الرئيس مبارك باعتبار يوم 7 يناير اجازة رسمية.
وقال ان ذلك اتاح الفرصة للمسلمين لكي يشاركوا اخوانهم الاقباط فرحة العيد وزيارتهم للتهنئة بهذه المناسبة

اجمالي القراءات 2948