هدية لثوار مصر فى التحرير:
لمحة عن ثورات الحرافيش ضد العسكر المملوكى

احمد صبحى منصور   في الأحد 31 يوليو 2011


 

مقدمة

1 ـ أطلق المؤرخون في بداية العصر المملوكي لقب الحرافيش والعوام والزعر على المصريين سكان القاهرة من الطبقات الشعبية ، خصوصا الحرفيين ، وفي نهاية العصر المملوكي ساد لقب الحرافيش واستمر علما على الطبقات الشعبية حتى نهاية العصر العثماني .

عمل أولئك المؤرخون خدما للسلطة المستبدة الغريبة عن الشعب المصرى سواء كانوا مماليك أو عثمانيين . أولئك المؤرخون لم يكن أكثرهم مصريين ، بل وفدوا اليها بحكم المناصب التى كانوا يتولونها فى خدمة السلطة فى القضاء والتدريس و المناصب الادارية المختلفة ، وهم بطبيعة عملهم كانوا منحازين للسلطة يشاركونها فى الاستعلاء على الشعب المصرى من فلاحين فى الريف و( زعر ) و( حرافيش ) فى القاهرة . وفى هذا الشعور كانوا جميعا يشتركون ، لا فارق بين مؤرخ مولود فى مصرى أو قادم اليها .

أولئك المؤرخون خدم السلطان ولّوا وجوههم شطر السلطان يسجلون حركاته وسكناته ويسجلون تفصيلات الأمراء و الطبقة الحاكمة ، بل ويفسحون المجال للتأريخ لأنفسهم خلال طبقات العلماء والفقهاء ..الخ ..ولا يلتفتون الى عوام الشعب المصرى الذين يكدّون فى إنتاج الخير للغير . لا يسنحق المصريون المحكومون سطرا فى التاريخ إلا إذا تعرضوا للقتل ،أى لا بد أن يموت المصرى قتلا حتى يلتفت اليه المؤرخون خدم السلطة . وحين يقوم الشعب بثورة على السلطان الظالم فيضطر المؤرخون لتسجيل ما يحدث ـ دون تعاطف فى الأغلب .

2 ـ وقد حان الوقت للاحتفال بلقب ( الحرافيش ) و(الزعر ) وإعطاؤهما حقهما من الاحترام مخالفة للمؤرخين من خدم الظلمة السلاطين . أولئك ( الحرافيش ) و( الزعر ) أو الدهماء والعوام هم أجدادنا وهم ملح أرض مصر ، وأصلها والمستمرون على الحياة فيها عشرات القرون.هم كما قالت (أم المصريين ) السيدة صفية زغلول كالرمال تتحمل السير فوقها ، ولكن لو ثارت فهى تعصف بالظالم وتهلكه . يجب على كل مصرى أن يفخر بأجداده من الحرافيش والزعر ، حين كانوا يثورون على الظلم على الاستبداد فيواجهون القمع والقتل ولا يجدون الإنصاف من المؤرخين .

أولئك الحرافيش والزعر الثائرون على الظلم العسكرى فى العصرين المملوكى و العثمانى هم أجداد الثوار المصريين فى أيامنا هذه فى التحرير والاسكندرية والسويس والمنصورة والشرقية والبحيرة و الصعيد ، يكررون مسيرة الفخر والبطولة لأجدادهم الحرافيش. ومع اختلاف الظروف فإن ثوار مصر الأطهار فى عصرنا يواجهون نفس استعلاء واستبداد العسكر، كما يواجهون مؤامرات وتجنى وتجاهل وعدم تعاطف الاعلام الرسمى الذى يكرر خطايا مؤرخى العصور الوسطى .

أولا :

كحقيقة تاريخية نقرر إنه كان للحرافيش أو الزعر دور في الحياة السياسية في القاهرة المملوكية . وكان هذا الدور يعلو ويخفت حسب قوة السلطة المملوكية وحسب شخصية السلطان المملوكي ، والظروف التي تستدعي تحرك الحرافيش لإعلان رأيهم . ونعطى لمحات عنه :

1 ـ  لم يرض حرافيش القاهرة  ( الأحرار ) منذ بداية الدولة المملوكية أن يحكمهم سلطان كان رقيقا مملوكا من قبل ، وكان ذلك وضعا غريبا في وقتها ، يقول المؤرخ أبو شامة عن السلطان أيبك أول سلطان مملوكي " لما تسلطن أيبك التركماني لم ترض به أهل مصر ، فكان إذا ركب يسمعونه العوام ما يكره ويقولون له : نحن لا نريد إلا سلطانا رئيسا ولد على فطرة الإسلام" فكان أيبك يغدق على العوام العطايا الجزيلة حتى يسكتوا عنه " !!

ويقول المؤرخ المملوكى الأصل أبو المحاسن ابن تغرى بردى إن أهل مصر – يقصد حرافيش القاهرة – لم يرضوا بسلطان مملوكى مسّه الرق،وظلوا إلى أن مات السلطان أيبك وهم يسمعونه ما يكره ، حتى في وجهه إذا ركب ومر في الطرقات ). وترتب على ذلك أن أشتد المماليك في بداية عهدهم في القسوة على الحرافيش ليخضعوهم لسيطرتم ، حتى أن المقريزي وأبا المحاسن ذكرا أن الصليبين لو حكموا مصر في ذلك الوقت ما فعلوا بالمصريين مثلما فعله بهم المماليك !! وهذه عبارة موجزة وفظيعة لمن يتأملها ، ولو قام مؤرخو العصر بعرض تفاصيلها لعرفنا حمامات دم مجهولة غطت شوارع القاهرة . والنتيجة أنه بسبب ذلك القهر والعسف اضطر الحرافيش إلى الرضى بالأمر الواقع وقبول الممالك سلاطين عليهم !!

المفهوم هنا أن أهل القاهرة ( الحرافيش ) أظهروا علنا مقتهم وكراهيتهم لتولى سلطان كان مملوكا من قبل وهم أحرار، إذ لا يصح من كان رقيقا أن يحكم شعبا حرا ، وهى حجة لم يلتفت اليها المؤرخون والفقهاء من خدم السلطة . وبينما سكت الفقهاء ورضوا بخدمة السلطان الجائر فقد اعلن (العوام والزعر والحرافيش ) إعتراضهم وواجهوا به السلطان المملوكى أيبك وظلوا يسبونه فى مواكبه برغم انتقامه منهم الى أن سلّط عليهم آلاته فى القتل فاضطروا الى الرضى بالأمر الواقع . ولا ننسى إن هذا العهد شهد انتصار المماليك على الحملة الصليبية التى قادها لويس التاسع وقد وقع لويس التاسع أسيرا فى يد المماليك، ولكن هذا النصر مع أهميته فلم يكن كافيا للمصريين لأن يرضوا بسلطان (مسّه الرق ) على حد قول أبى المحاسن .

2 ـ وعلى عكس المصريين كان المماليك لا يدينون بالولاء لسلطان منهم إلا إذا كان مملوكا فى الأصل ، أى جىء به من بلاده الأصلية صغيرا مملوكا وبيع لأمير فى مصر ثم بمهارته فى القتال وقدرته على التآمر يعتقه سيده وتتفتح أمامه أبواب الترقى فى السلطة العسكرية ، الى أن يصل ويترقى بالدهاء والتآمر الى أن يصبح من كبار الأمراء ، حيث يكون مؤهلا للتنافس على السلطنة . هذه هى (السى فى ) أو (سيرة الحياة) التى تجعل الأمير المملوكى صالحا للتنافس على السلطنة ـ لو ظل وبقى حيا الى هذه المرحلة . عدا ذلك لم يكن المماليك يخضعون لابن السلطان القائم الذي ولد حرا فى فمه معلقة من ذهب ، يجعله أبوه السلطان أميرا ووليا للعهد من بعده ، ثم يرث الحكم عن أبيه. لا بد لهذا السلطان (الحرّ ) أن يثبت جدارته فى فنّ التآمر وقوة البطش وشدة الشكيمة فى غابة المماليك ، وإلا فسرعان ما يخلعه أقرب الناس اليه من كبار الأمراء .

3ـ السلطان الناصر محمد بن قلاوون ابرز مثل على ذلك ، فقد ورث السلطنة بعد أخيه وتولاها سنة 693 هـ . وسرعان ما عزله الأمير كتبغا وتولى مكانه سنة 694 ، وتولى بعده المنصور لاجين ، وبعد مقتله عاد الناصر محمد للسلطنة للمرة الثانية سنة 698 هـ ثم عزله بيبرس الجاشنكير وتولى بيبرس الجاشنكير مكانه باسم السلطان المظفر سنة 708 هـ .

وأحس الحرافيش بالتعاطف مع السلطان المعزول الناصر محمد الذي عزله مماليكه مرتين . وحدث سنة 709 أن توقف النيل عن الزيادة فاعتبروا السلطان ركن الدين المظفر ا"Apple-style-span" style="font-family: georgia; color: rgb(85,87,80); font-size: 14px">وكان الأمير سلار النائب أجرود ليس له لحية فأطلقت عليه العوام  لقب دقين ، وكان الناصر محمد به بعض عرج فسمته العوام الأعرج ، وكان السلطان بيبرس الجاشنكير يتلقب بركن الدين فسمته العوام ركين أحتقارا . وهذه لمحة عن الطبيعة المصرية الأصيلة فى السخرية السياسية من الحاكم ، وهى التى ظهرت فى أروع درجاتها فى مظاهرات التحرير ضد مبارك قبيل عزله .

ونعود الى المؤرخ ابن دقماق ( المملوكى الأصل ) وهو يصف تأثير تلك الحملة الساخرة على السلطان بيبرس الجاشنكير ، ثير أثير

 يقول ابن دقماق إن ذلك الكلام انتشر بين الناس فانزعج السلطان وقبض على زعماء العوام وكان عددهم ثلاثمائة ، فضرب جماعة منهم بالمقارع وجرسهم في القاهرة ، وأمر بقطع ألسنة جماعة منهم ، حتى يكفوا عنه .

وكعادة المؤرخين وقتها فكل ما استحقه أولئك المصريون الأحرار ـ وعددهم ثلثمائة ـ هى بضع سطور من المؤرخ المملوكى ابن دقماق ، فلم يسعفنا بتفصيلات ضرورية ، مثل أسماء من قطع السلطان ألسنتهم ، ومن ضربهم بالمقارع وأمر بتجريسهم فى الشوارع . ولم يتوقف بالتأريخ لرد الفعل عند الحرافيش والذى ظهر فيما بعد حين قام حرافيش مصر والقاهرة بثورة شعبية أسقطت ذلك السلطان الغاشم بيبرس الجاشنكير.

4 ـ من الظلم البيّن لهذه الثورة الشعبية الفريدة أنها لم تأخذ حقها من التسجيل من المؤرخين المعاصرين لها من خدم السلطة المملوكية العسكرية . وقبل أن نستغرق فى الاحتجاج علي أولئك المؤرخين فيجب ألاّ ننسى شيئين : أن الاعلام المصرى الرسمى الحالى لا يزال يسير على نفس الطريقة فى تعامله مع الثورة الشعبية المصرية الحالية ، كما لا ننسى ما هو أخطر وأهم ، وهو أن مناهج التاريخ فى التعليم المصرى لها عادة سيئة هى إهمال التاريخ المصرى الحقيقى ، وهى تحتقر ـ أصمم على استعمال كلمة تحتقر ـ ما يمتّ للشعب المصرى بصلة فى العصور الوسطى خصوصا بعد الفتح العربى لمصر . مناهج التاريخ تذكر الفتح العربى لمصر على يد عمرو بن العاص ، وتتجاهل دور المصريين فى مساعدته ، وهو الذى لا يعرف طرق مصر وعمرانها وحصونها ولولا مساعدة المصرين لفشل . وتكيل المدح لعمرو وتتجاهل سرقاته للتروة المصرية وعسفه بأهلها ، ويستمر التجاهل لثورات المصريين ضد الاحتلال العربى فى العصرين الأموى و العباسى ، وقسوة الأمويين والعباسيين فى إخماد تلك الثورات ، مع أن أنباء تلك الثورات مسجلة فى مصادر التاريخ ، وخصوصا (النجوم الزاهرة فى محاسن مصر والقاهرة ) لأبى المحاسن ابن تغرى بردى . يتجاهل التعليم المصرى سائر الحركات المصرية التحررية والنشاط  الايجابى للشعب المصرى ، صحيح إنها مبعثرة بين سطور التاريخ المصرى ، ولكنه تاريخ ممتد وطويل وموصول ومدون ، وتتبع تاريخ الشعب المصرى بنفس تتبع تاريخ حكامه الأغراب ليس عسيرا ، بل سيعطى ثروة تاريخية تزود أبناءنا فى التعليم بقبس من عظمة أجدادهم من الناس العاديين . ولكن الحادث الآن هو أنه بعد ثلاثين عاما من فساد التعليم فى عصر مبارك فقد ساد  الجهل بالتاريخ المصرى الحقيقى حتى بين المتخصصين ممن يحصلون على درجات الدكتوراة. ومن هنا يفاجأ القارىء المصرى لهذا المقال بأسماء سلاطين وأحداث تاريخية لم يكن له علم بها ، مع أنه تاريخ بلده الذى أهملته وزارات التعليم والاعلام والثقافة والأزهر لأنها تفرغت لتمجيد أبى هريرة والبخارى وتاريخ السلف ( الصالح ).!!

5 ـ نعود للثورة المصرية المجهولة عام 709 هجرية والتى اسقطت السلطان الغشوم ( المجهول أيضا ) بيبرس الجاشنكير، وعندما نبحثها لا نجد ما يشفى الغليل .

مفهوم أنه أصبح هناك ثأر بين ذلك السلطان الجاشنكير والحرافيش. ولكن توازن القوى بينهما مضحك ومؤلم ؛ هو يملك الجيش ( والمجلس العسكرى ) والثروة والسلطة والفقهاء والشيوخ وارباب السيف والقلم أما الحرافيش المصريون الأحرار فكانوا لايملكون سوى صدورهم العارية ، وألسنتهم التى لم يقطعها السلطان العسكرى بعد . والمفهوم أيضا إن أصرار الحرافيش على التصدى واستمار الثورة برغم العسف الذى ألحقه بهم جند السلطان قد أربك الحياة فى القاهرة بل وجعل جند السلطان نفسه يتمردون على أوامره بل وينضمون للحرافيش الأبطال .

هذا الذى نفهمه هو الذى أهمل مؤرخو السلطة كتابته وتوضيحه وتفصيله ، لأنه بعد هذه الفجوة المنسية والمسكوت عنها عمدا نجد المؤرخين يذكرون أنه قد اضطربت أحوال القاهرة وأحوال السلطان بيبرس الجاشنكير وانضم أكثر جنده للسلطان السابق الناصر محمد المعزول والمنفي في الأردن ، واضطر السلطان بيبرس الجاشنكير للهرب من القاهرة فنزل من القلعة يوم الأربعاء 16 رمضان سنة 709 وذلك بعد العشاء ، وحاول أن يتسلل سرا في ظلام الليل ، ولكن جموع الحرافيش كانت تترصده ، فلما عرفوا بهربه من القلعة طاردوه فهرب منهم ، ولكنهم كانوا قد استعدوا له بالحجارة والمقاليع وأخذوا يرجمونه ويسبونه سبا قبيحا ، وهو يهرب منهم من شارع الى حارة ، ولمأ أيقن بوقوعه فى أيديهم تخلّى عن أمواله وجواهره وذهبه ، يقول المؤرخون إنه  أخذ ينثر عليهم الأموال والذهب والفضة فانشغلوا بجمعها وتمكن بذلك من الهرب . ولكن بعدها عثروا عليه ، وقبض عليه أعوان السلطان الجديد القديم الناصر محمد الذى عاد الى السلطنة بفضل تلك الثورة الشعبية المصرية ، وقام الناصر محمد بن قلاوون بقتل غريمه بيبرس الجاشنكير بعد ذلك .

هذا كل ما ذكره المؤرخون عن تلك الثورة الشعبية المصرية المجهولة والمسكوت عنها. ونحن هنا ننفض عنها التراب لنهديها للثورة المصرية الحالية المجيدة .

6 ـ ويبدو وجه شبه آخر بين الثورة المصرية الشعبية الراهنة ـ التى يتهددها ركوب السلفيين موجتها ـ  وما حدث بعد الثورة المصرية التى أعادت السلطان الناصر محمد بن قلاوون للحكم. فكالعادة لم يستفد الثوار النبلاء بالثورة الى قاموا بها وضحّوا من أجلها ، إذ يسارع كلاب الصيد باقتناصها وركوب موجتها . فالشيوخ الذين كانوا خدما للسلطان السابق بيبرس الجاشنكير ووقفوا معه فى ظلمه للسلطان لسابق محمد بن قلاوون سرعان ما رقصوا فى مواكب السلطان محمد بن قلاوون حين عاد للسلطة وتخلوا عن بيبرس الجاشنكير وهم يشهدون اعتقاله واعدامه . وبينما عاد الحرافيش الابطال الى بيوتهم بعد تحقيق الهدف من ثورتهم وانتقامهم من عدوهم الجاشنكير و عودة سلطانهم الحبيب محمد بن قلاوون فإن الساحة قد خلت للشيوخ ينعمون بالنفوذ كالعادة ، بل بالغ بعضهم فحاول أن يقطف ثمرة جهد الحرافيش فى الثورة ويجعل لنفسه سلطة داخل سلطان الناصر محمد بن قلاوون .

تحت الرماد المصرى وقتها كانت هناك رفات حركة شيعية صوفية لم يكتب لها النجاح حيث أخمدها من قبل الظاهر بيبرس البندقدارى ، وقد عرضنا لها فى كتابنا ( السيد البدوى بين الحقيقة والخرافة ). انتهز زعماء تلك الحركة الفاشلة فرصة الصيت والنفوذ الذى اصبح للشيوخ فى سلطنة الناصر محمد الثالثة فأشعلوا مصر بفتنة طائفية ، إذ قام بعض المجاذيب بإحراق الكنائس المصرية فقام بعض الأقباط بحرق المساجد ردا على حرق كنائسهم ، وحدثت تلك الكارثة سنة 721 هـ . وأدى احراق المساجد والعثور على بعض الرهبان متلبسين الى شيوع التعصب لدى الحرافيش فأخذوا يهاجمون النصارى ، وخاف السلطان الناصر محمد أن يخرج الأمر من يديه فأمر السلطان بقتل وصلب بعض الحرافيش كيفما اتفق ليخيف الباقين وليضبط الشارع المصري ، ولكن استمرت الحرائق ، وقامت مظاهرة من الحرافيش واجهت السلطان دون خوف فاضطر السلطان للخضوع لهم ، وأخذ إجراءات صارمة وظالمه بحق المسيحيين فهدأت الأمور .

7 ـ وحدث موقف آخر للحرافيش سنة 770 في سلطنة الأشرف شعبان حفيد الناصر محمد بن قلاوون . إذ كان الأمير علاء الدين بن كلبك والي القاهرة مشهورا بالظلم والشدة ، وقد أعتقله السلطان ، وأراد الحرافيش أن يتسلموه ليأخذوا ثأرهم منه ، فوقفت جموعهم تحت القلعة يطلبون تسليمه ، ومنعوا الأمراء المماليك من الصعود للقلعة ، وصاروا يرجمون المماليك ، فأرسل السلطان إليهم بعض الأمراء يفاوضونهم فصمموا على أن يسلمهم السلطان غريمهم علاء الدين بن كلبك ، واستمروا يحاصرون القلعة حتى العصر فأمر السلطان جنود القلعة برمي النشاب والسهام عليهم فقتلوا جماعة منهم وهرب الباقون وأغلقوا الأسواق ، واعتقل المماليك زعماء الحرافيش ، ثم خمدت الفتنة ونودي بعدها بالأمان .

8 ـ وفي سلطنة الأشرف اينال حدث تزييف العملة الفضية التي أصدرها السلطان ، وعقد مجلس سلطاني في صفر سنة 861 وثبت للسلطان أن العملة التي أصدرها أكثر من العملات التي سبقتها في الغش والفساد ، وكان الحرافيش قد قاموا بمظاهرة صاخبة أمام القلعة قبيل عقد ذلك  المجلس السلطاني ، ويقول المؤرخ الأرستقراطي أبو المحاسن يصف تلك المظاهرة " اضطرب الناس وأبطل السلطان موكب ربيع الأول من القصر ، وجلس بالحوش ودعا القضاة الأربعة والأمراء والأعيان ، ووقف العامة أجمعون في الشارع الأعظم من باب زويلة إلى داخل القلعة ، وأجتاز بهم قاضي القضاة علم الدين البلقيني وهو طالع إلى القلعة فسلم على بعضهم بباب زويلة فلم يرد عليهم أحد السلام ، بل انطلقت الألسن بالسب له وتوبيخه من كل جانب لكونه لا يتكلم في مصالح المسلمين ، واستمر على هذه الصورة إلى أن طلع إلى القلعة ، وقد انفض المجلس بدون طائل ، ونودي في الناس بعدم معاملة " الزغل " أي بعدم التعامل بالنقود المغشوشة . ويقول المؤرخ أبو المحاسن : ( فلم يسكن ما بالناس من الرهج ولهجوا بقولهم " السلطان من عكسه أبطل نصفه " ) ، أي أن السلطان من شؤمه أبطل التعامل بالعملة التي أصدرها وهي النصف الإينالي ، ( وقالوا أيضا " إذا كان نصفك إينالي لا تقف على دكاني " ) أى إذا كانت العملة التى معك هى الدرهم الذى اصدره السلطان إينال فلا تقف على دكانى . ويقول أبو المحاسن ( إنهم ألفوا عبارات أخرى ، وأشياء أخرى من هذا من غير مراعاة وزن ولا قافية) أى قاموا بتأليف شعارات بعضها موزون وله قافية والآخر بدون وزن وقافية . وهى نفس العادة المصرية المتمكنة فى فنّ تأليف الشعارات فى المظاهرات .

ونرجع للمؤرخ أبى المحاسن وهو يصف تلك المظاهرة الفريدة الى ثار فيها شعب القاهرة على السلطان الفاسد إينال و بطانته من الشيوخ والفقهاء و (المجلس العسكرى ) : ( وانطلقت الألسن بالوقيعة في السلطان وأرباب الدولة ) أى انطلقوا فى مظاهراتهم يلعنون السلطان وأرباب دولته فأضاعوا حرمته وانتهكوا مكانته ، وبالتالى خشى السلطان من جرأة مماليكه عليه ، خصوصا  المماليك الجلبان ، أى المماليك الذين كان يؤتى بهم كبارا وليس من مرحلة الطفولة ،أى كانوا يتطوعون بالوقوع فى الاسترقاق ليؤتى بهم الى مصر فيصيروا فيها مماليك ولديهم أمل بالوصول الى مصاف كبار القادة والحكم. يقول ابو المحاسن عن محنة السلطان اينال بعد أن أضاعت مظاهرات الحرافيش مكانته وحرمته وهيبته : ( وخاف السلطان من قيام المماليك الجلبان بالفتنة وأن تساعدهم العامة وجميع الناس فرجع عما كان قصده) أى كان يريد ان يستخدم المماليك الجلبان ضد الحرافيش فخاف ان يتحد ضده الحرافيش والجلبان، وبهذا تطورت المظاهرات ضد السلطان . ووجد المتظاهرون فرصتهم الكاملة فى سبّ وتحقير أعوان السلطان ممن كان يقوم بالسلب والنهب والمصادرات باسم السلطان ، يقول مؤرخنا ابو المحاسن : ( وقد أفحش العامة في سباب ناظر الخاص ورجموه وكادوا يقتلونه ،) واضطر الى الفرار من أمامهم ومعه أعوانه وفرق حراسته. يقول ابو المحاسن باستعلاء وحقد يصف انتصارالمصريين الحرافيش : ( وعظمت الغوغاء فأرسل إليهم ابن السلطان فسألهم عن غرضهم فقالوا : النداء بأن كل شيء على حاله ، فقال لهم : غدا أكلم السلطان ويفعل قصدكم ، فأبوا وصمموا على النداء في هذا اليوم فأرسل لأبيه فتردد ثم أجاب ، وجعل بالنداء غاية الوهن في المملكة وطغى العامة وتجبروا " .وأوضح أن المؤرخ الأرستقراطي المملوكي الأصل أبا المحاسن لم يسترح إلى رضوخ السلطان إينال للحرافيش .    

أخيرا

هل اختلف الحال كثيرا عن العصر المملوكى ؟

1 ـ العسكر هم العسكر ، وخدم العسكر من الفقهاء والكتبة هم هم .. والثوار النبلاء هم هم ، الظلم هو هو والبغى هو هو ، والتحالف هو هو بين من يلبس الكاب ومن يلبس العمامة. وأنصاف الرجال وأشباه البشر من خدم الاستبداد فى التعليم و الاعلام والمساجد هم هم من العصر المملوكى الى يومنا .

2 ـ الى متى يستمر هذا المسلسل المشين الذى لا يليق بمصر ونبلائها وأحرارها ؟ ألا يكفيه عشرة قرون ؟  لكى نلغيه لا بد من استمرار الثورة بكل زخمها حتى يؤمن العسكر أنهم خدم للشعب المصرى وليسوا سادة له .

هذه المقالة تمت قرائتها 513 مرة

التعليقات (5)
[59147]   تعليق بواسطة  رضا عبد الرحمن على     - 2011-07-25
أعتقد أن مواراة هذا التاريخ جانبا كان بقصد وبتعمد

بحث تفصيلي تاريخي أصيل يبين لنا جوانب منسية ومهملة من تاريخنا العظيم ، التاريخ الذي أعتقد أن تنحيته جانبا بعيدا عن مناهج التدريس ، وعن متناول الدارسين والقراء حدث بقصد وتعمد حتى لا يكون أمام الأجيال أمثلة تاريخية بكل تفاصيلها في الثورة على حاكم وخلعه ، وبالبطع يساهم في هذه الجريمة وهي جريمة تجهيل الشعوب وتجهيل أجيال بأكملها يساهم فيها عصابة مبارك ومن كان قبله وكل مسئول عن التعليم والثقافة في البلاد ، فكلهم ساهموا في تورية جزء أصيل من تاريخ مصر وحرموا ملايين من المصريين من تاريخ الأجداد


وما يلفت النظر موضوع التأريخ في عهد عمرو بن العاص ، وتجاهل دور الشعب المصري في مساعدته اعتقد أن هذا الامر مقصود عن عمد ممن قاموا بالتدوين في هذه الحقبة لكي يظهروا القادمين من شبه الجزيرة العربية كأبطال وفرسان مغاوير بينما المصريون زعر وحرافيش ولا قيمة لهم تستدعي ذكرهم في هامش التاريخ ، ويتم التركيز على تصوير بن العاص على انه بطل اسطورى ويبدو ان هذه الاعيب قديمة ومتواصلة من مؤرخي العصور المختلفة في محاولات متتالية ومتكررة في تحويل كل من عاش في شبه الجزيرة العربية على انه رجل اسطورى اما المصريون فلا يستحقون الذكر او الشارة اليهم حتى في هامش كتب التاريخ


على الرغم ان مصر اقدم دولة في التاريخ واقدم حضارة في التاريخ وحقيقة بعد قراءة هذا البحث والتحليل فهمت ولاحظت مدى التقارب والتشابه بين المصريين في مختلف العصور وهذا ان دل فانما يدل على عراقة هذا الشعب وأصالة معدنه للتواصل بين أجياله بهذا الشكل مهما طال ومر الزمان

 

[59174]   تعليق بواسطة  فتحي مرزوق     - 2011-07-27
الحرافيش الجدد ثوار مصر الشرفاء

نشكر الدكتور منصور على أنه قد لفت الأنظار إلى أن  الحرافيش والزعر الثائرون على الظلم العسكرى فى العصرين المملوكى و العثمانى هم أجداد الثوار المصريين فى أيامنا هذه فى التحرير والاسكندرية والسويس والمنصورة والشرقية والبحيرة و الصعيد ، يكررون مسيرة الفخر والبطولة لأجدادهم الحرافيش.


ـفكما لم يرض حرافيش القاهرة ( الأحرار ) منذ بداية الدولة المملوكية أن يحكمهم سلطان كان رقيقا مملوكا من قبل ، وكان ذلك وضعا غريبا في وقتها ،


كذلك لم يرض الحرافيش الجدد الأحرار (حرافيش مصر ) وليست القاهرة وحدها أن يحكمهم نظام مستبد يقهر ويظلم المصريين ويحدث الفرقة بين قطبى الأمة من مسيحيين ومسلمين علاوة على سرقة  أقواتهم وخيرات بلادهم  وهذا لم يحدث في الأزمان الماضية سرقات كهذه التي كانت في هذا العهد الأغبر

 

[59183]   تعليق بواسطة  محمود مرسى     - 2011-07-27
ورحم الله أديبنا الكبير نجيب محفوظ...!

  •  بارك الله فيك أستاذ صبحي منصور وبعد السلام عليكم .. لقد ايقظت المواجع بالعقل الحر لكل صاحب فكر بهذا المقال التاريخي الذي يلقيالضوء على دورات التاريخ لا أقول المتطايقة ولكن المتشابهة..

  •  وما أشبه البارحة باليوم.. فالعسكر المملوكي كان رقيقاً وتسلط وتسلطن على المصريين الأحرار العوام الذي يمثلون الأغلبية الكبيرة .. وأذاقهم من الويلات ما لم يذقه لهم الصليبيين..

  •  وكل ذلك لأنهم احرار ورفضوا ان يحكمهم أرقاء عسكر مملوكي..

  •  وفي عصر عسكر العصر الحديث منذ  إنقلاي يوليو 1952 .. وحتى سقوط العسكري مبارك غير المأسوف عليه .. وعسكر العصر الحديث بمصر يذيقون المصريين ما لم يذقه لهم العدو الاسرائيلي.. !وكان التاريخ يعيد نفسه ..!!لكن مع تغيرات طفيفة..

  •  عسكر العصر الحديث بمصر هم مماليك جدد .. استرقهم حب السلطة والزعامة على المصريين والعمالة للعدو ..!

  •  تعليق بواسطة  عائشة حسين     - 2011-07-28
وتكون البداية

[59195]   تعليق بواسطة  عائشة حسين     - 2011-07-28

وتكون البداية

 من المفترض أن  يعمل المجلس العسكري  على سياسة التوفيق مع العقلاء من  الكتاب والمفكرين ، جميل أن نتصالح مع الآخر ! ونجتمع على إصلاح المستقبل ، والتخطيط له ، بدل ان نرهق أنفسنا في جلد الآخرين ، وإلقاء الللوم والتقريع ! ثم محاولات الطرف الثاني الدفاع عن نفسه ، إما بحرب الثورة وتحقير مكتسباتها ، أو بادعاء انه من اوائل الثوار ،وأنه كان من السابقين في الصفزف الأولى في الميدان ،او ... أو الخ ، لنقل :عفا الله عما سلف ، ولناخذ عبرة بموقف الرسول الكريم عندما قال :لأناس من قومه وعشيرته : اذهبوا فأنتم الطلقاء .. هكذا .. منذ قيام الثورة وحتى الآن لم تنته محاكمة ، ولم نشعر بشيء ملموس حقيقي ،يعد من منجزات الثورة .. ولا ادري من مصلحة من بقاء الوضع على حاله ، والمماطلة المنظمة في المحاكمات ،وفي الإصلاح وفي المشروعات التي تنتظر التطبيق .

 


اجمالي القراءات 9690
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more




مقالات من الارشيف
more