استطلاع للرأي: ترشيح أوباما يحسن صورة أميركا

  في الإثنين 16 يونيو 2008


أظهر استطلاع للرأي شمل 24 ألف شخص في 24 بلدا أن الغالبية تعتبر أن ترشيح الديمقراطي باراك أوباما للانتخابات الرئاسية الأميركية سيحسن صورة الولايات المتحدة في العالم.


وجاءت فرنسا حسب الاستطلاع الذي أجري من 17 مارس/آذار إلى 21 أبريل/نيسان في طليعة الدول التي تثق بتغيير إيجابي في السياسة الأميركية في حال دخول أوباما البيت الأبيض بنسبة 68%. تليها إسبانيا بـ67% فنيجيريا (67%) وألمانيا (64%) والهند (59%).




وباستثناء الأردنيين أكد الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع ثقتهم بباراك أوباما أكثر من خصمه الجمهوري جون ماكين. وفي فرنسا حصل أوباما على تأييد 84% من المستطلعة آراؤهم وأيده 72% منهم في إسبانيا و58% في البرازيل.


وأكد رئيس مركز الأبحاث الأميركي أندرو كوهوت أن ترشيح أوباما قد خفف من المواقف السلبية تجاه الولايات المتحدة في العالم.

تراجع في المكسيك
وارتفعت نسبة الكوريين الجنوبيين الذين ينظرون بإيجابية إلى الولايات المتحدة إلى 70%. وسجلت هذه النسبة نموا بثلاث نقاط لدى الفرنسيين لتصل إلى 42%. كما ارتفعت هذه النسبة من 51% إلى 53% في بريطانيا وبسبع نقاط في بولندا (68%) وبست في الأرجنتين (22%) وبخمس نقاط في روسيا (46%).

في المقابل تراجعت نسبة المؤيدين للولايات المتحدة في المكسيك بتسع نقاط (47%)، ويعزى ذلك على الأرجح إلى الجدار الذي تبنيه الولايات المتحدة على الحدود بين البلدين.

"
هيلاري كلينتون ترى أن أوباما سيعيد للولايات المتحدة مكانتها وسيعمل على سحب القوات الأميركية من العراق
"
وقالت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية المنسحبة من السباق نحو البيت الأبيض أوائل الشهر الجاري إن أوباما سيعيد إلى الولايات المتحدة "مكانتها التي تليق بها في العالم" وأكدت ثقتها في أنه سيعمل على سحب القوات الأميركية من العراق.

وكان ماكين قد هاجم بحدة أوباما ورأى فيه صورة للتغيير السيئ. وفي المقابل يرى أوباما في منافسه الجمهوري جون ماكين مجرد نسخة عن الرئيس الحالي جورج بوش الذي ينهي ولايته الثانية بتدن في شعبيته إلى مستويات غير مسبوقة.

اجمالي القراءات 4376
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق