القاموس القرآنى:
آية

آحمد صبحي منصور   في الأربعاء 01 اغسطس 2007


القاموس القرآنى
لا نزال في حاجة إلى الاقتراب أكثر من كلمات الله تعالى في القرآن نفهمها ونتدبرها ، وهذه محاولة للفهم والتدبر .
آيــة
من استقراء كلمة "آية " فى القرآن نجدها تعنى
"1" آية بمعنى المعجزة
"2" آية بمعنى العبرة والعظة
"3" آية بمعنى الإعجاز الالهى في خلق السماوات والأرض وما بينهما ..
وإليكم التفصيلات
آية بمعنى المعجزة ..
وهى على أنواع
"1" آية بمعنى المعجزات التى كانت للأنبياء السابقين مثل معجزة موسى " وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ : النمل 12 " .
"2" آية بمعنى المعجزة الإلهية الخاتمة وهى معجزة القرآن الكريم التى نزلت بديلا عن المعجزات الحسية السابقة التى كانت للأنبياء السابقين ، والتي جاءت معجزة عقلية مستمرة إلى يوم القيامة ، وفى القرآن وآيته المختلفة عن الآيات السابقة يقول تعالى "وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ : النحل 101 ـ 102 " ولذلك فإن كل فقرة فى القرآن تعتبر فى حد ذاتها آية ، لأن القرآن كله "آيات " يقول تعالى: ( "الَرَ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُّبِينٍ) ( الحجر 1 ) (طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ ) (النمل 1 )( تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ) (الجاثية 6 )
"3" والمعجزة تأتى للتحدى ، تحدى البشر وإثبات عجزهم عن الإتيان بمثل تلك الآية، لذا تحدى موسى سحرة فرعون بما معه من آيات العصا و يده (وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى لِنُرِيَكَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى ) طه 17 ـ ) (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَونُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَى مَسْحُورًا ) (الاسراء 101 )
وزعم المشركون ان : محمدا قد اخترع القرآن ، فتحداهم رب العزة بأن يؤتوا بمثيل للقرآن : (أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَل لَّا يُؤْمِنُونَ فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِّثْلِهِ إِن كَانُوا صَادِقِينَ ) ( الطور 33 ـ 34 )
بل تحداهم بأن يؤتوا بعشر سور مثله مفتريات على حد زعمهم : (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) ( هود 13 ) بل تحدى الناس جميعا ان يؤتوا بسورة واحدة من مثله(وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ) ( البقرة 23 ) بل تحدى الله تعالى الجن والانس أن يؤتوا بمثيل للقرآن الكريم (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا ) (الاسراء 88)
4 ـ ولكن هناك آيات خوارق للإنقاذ مثل إنقاذ إبراهيم من النار (قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ )( الأنبياء 68 ـ ). و وآيات للتكريم مثل تسخير الجبال والطير والحديد لداود و تسخيرالجن والريح لسيلمان ، (وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاء مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ) (سبا 10 )
ومثل الإسراء لخاتم النبيين ، يقول تعالى عنه " سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ ) ( الاسراء 1 )
آية بمعنى العبرة
كقوله تعالى عن إهلاك الأمم السابقة :( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ )وتكررت هذه الاية الكريمةفى سورة الشعراء تعليقا على قصص الأمم السابقة حين عاندوا وكفروا فأهلكهم الله ، وجعل قصصهم فى القرآن عظة وعبرة ، لذا قال تعالى فى آخر قصة يوسف (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )..
آية بمعنى بديع الخلق
مثل قوله تعالى يدعو للنظر فى بديع خلقه : (وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ ) ( يوسف 105 ) وقوله تعالى ( إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاء مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ) ( الجاثية 3 ـ)
وكل إنسان مؤمن يستطيع أن يتأمل آيات الله فى كل ما تقع عليه عيناه ، لذا يقول تعالى (وَفِي الْأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ) ( الذاريات 20 ـ ).


اجمالي القراءات 23930
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   ناعسة محمود     في   السبت 04 اغسطس 2007
[9820]

لمزيد من الفهم والتدبر

القرآن الكريم أعظم معجزة إلهية نزلت للبشر أجمعين ،ومع ذلك يبتعد عنه البشر إلى سواه ، ويعتقدون أنه يحتاج لما يوضحه ويفسره ويكمله حاشا لله ، فالقرآن كامل وكافى، وبه من الكلمات والمعانى والآيات ما يحتاج إلى سنيين من البحث والدراسة والتدبر ، وهذا الباب " القاموس القرآنى " يساعدنا على فهم معانى بعض الكلمات من القرآن الكريم ، فدائما ننتظر رؤية المزيد من هذه المقالات لنقترب أكثر من كلمات وأيات الله لنفهمهاونعقلها ونتدبرها مما يساعدنا فى التقرب لله عز وجل.



2   تعليق بواسطة   المسلم المسلم المسلم المسلم     في   الإثنين 06 اغسطس 2007
[9846]

وآيه قد تأتي بمعنى احكام وشرائع

مثل قوله تعالى{واذا بلغ الاطفال منكم الحلم فليستاذنوا كما استاذن الذين من قبلهم كذلك يبين الله لكم اياته والله عليم حكيم } وايضا قوله تعالى{ليس على الاعمى حرج ولا على الاعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على انفسكم ان تاكلوا من بيوتكم او بيوت ابائكم او بيوت امهاتكم او بيوت اخوانكم او بيوت اخواتكم او بيوت اعمامكم او بيوت عماتكم او بيوت اخوالكم او بيوت خالاتكم او ما ملكتم مفاتحه او صديقكم ليس عليكم جناح ان تاكلوا جميعا او اشتاتا فاذا دخلتم بيوتا فسلموا على انفسكم تحيه من عند الله مباركه طيبه كذلك يبين الله لكم الايات لعلكم تعقلون }........وايضا قوله تعالى{يسالونك عن الخمر والميسر قل فيهما اثم كبير ومنافع للناس واثمهما اكبر من نفعهما ويسالونك ماذا ينفقون قل العفو كذلك يبين الله لكم الايات لعلكم تتفكرون }

3   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الأحد 12 اغسطس 2007
[10066]

هناك آيات تحث على النظر في خلق الله

هناك الكثير من آيات القرآن الكريم تحثنا على التمعن والنظر في خلق الله تعالى فالله سبحانه وتعالى أمرنا بالسير في الأرض لكي نفهم ونعقل ما يدور حولنا لأن الهدف من خلق الإنسان ليس مجرد العيش لكي ياكل ويشرب ولكن لكي يعقل ويفهم ويستخدم هذه المعرفة في عبادة الله كما أمرنا سبحانه وتعالى {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ }الحج46

4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 31 مارس 2008
[19291]

كلمة واحدة ولها أكثر من معنى

كلمة واحدة لها أكثر من معنى وأكثر من مدلول ، ورغم ذلك نجد من البشر إصرارهم على تطبيق علوم بشرية على القرآن الكريم الذي يحتوى على إعجاز إلهي في كلمة من كلماته ، فكيف بنا نحن البشر نتجرأ على الحكم بقواعد اللغة ، أو قواعد علوم القرآن ، أو علم التجويد أو أي علم من العلوم ومحاولة تطبيقها وجعلها حكما يمكن ان يحكم على آيات الله عز وجل .. أليس هذا تعد على آيات الله وظلم لكتاب الله القرآن كتاب الله وهو الكتاب المعجز في ألفاظه ومعانيه وآياته وهو الحكم المسيطر المهيمن على كل شيء بشري ، وليس العكس ، وهذاأقل تقديس يمكن ان نقدسه لكتاب الله ..


5   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الأربعاء 25 فبراير 2009
[34871]

استنتاج منطقي من خلال القرآن

عن طريق القرآن وحده نستطيع الوصول للهداية ، القاموس القرآني مشروع عملاق ، أرجو من الله أن يكتمل ، ففيه الفائدة والرد على من لا يعتقد بتمام القرآن وكماله ، وفي هذه الكلمة آية عرفنا أن آية في القرآن الكريم تأتي على ثلاث معاني .وكل هذه المعلومات من داخل القرآن الكريم فقط .


6   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الأحد 27 سبتمبر 2009
[42453]

معنى كلمة آية

أخى الحبيب الدكتور/ أحمد


هذا ما توصلت إليه من معانى كلمة "آية" فى كتابى "قاموس المُصطلحات الدينية":

الآية عموما هى الشىء اللافت للانتباه remarkable فهو شىء غير مُعتاد extraordinary يُتعجب منه marvelous، ولذلك فقد أتت الكلمة فى القرآن بمعنى:

1- المُعجزة: وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً المؤمنون 50

sign (to wonder at), a = miracle [And We made the son of Mary and his mother as a Sign (to wonder at):]

2- العبرة: فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً يونس 92

lesson (n) = example, instructive example [This day shall We deliver your (dead) body, that you may be a lesson to those who come after you,]

3- الجُمْلَةُ المُعْجِزَةُ مِن جُمَلِ القُرْآنِ يُؤْثَرُ الوَقْفُ فِى نِهَايَتِهَا، وَتَأتِى عَادَةً فِى القُرْآن بِهَذَا المَعْنَى فِى الجَمْعِ: آيَاتٌ / الوَحْىُ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ الشعراء 2

revelation (n) = verse, revealed proof, miraculous sentence, line [These are the revelations of the Manifest Book (that makes things clear).]

4- العَلاَمَةُ وَالأمَارَةُ، أو الدَّلِيلُ وَالبُرْهَانُ؛ وتَكُون فِى المُفْرَدِ أو الجَمْعِ) وَمَا تَأْتِيهِم مِّنْ آيَةٍ مِّنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلاَّ كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ الأنعام 4

sign = revealed proof, proof, evidence, token, Ayah (Ar) [But never did a single sign of the signs of their Lord reaches them, but they turn away from it.]

5- البِنَاءُ الشَّامِخُ كَالعَلَمِ يُتَعَجَّبُ مِنْهُ: أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ الشعراء 128

landmark (n) = high monument [Do you build a landmark on every high place to amuse yourselves with futilities?]


مع أطيب أُمنياتى

عزالدين محمد نجيب

27/9/2009

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق