الخلفة العباسى ..القاهر المقهور

أحمد   في الإثنين 12 ديسمبر 2011


أولا :

1 ـ من غرائب تاريخنا العربى  أنه ما من حاكم تلقب بالقاهر إلا وكان مقهورا ، فصاحب حمص الأيوبي  وأسمه محمد بن شيركوه تلقب بالملك القاهر فأصابه المرض ومات مسموما يوم وقفة عرفات سنة 581 هجرية . أما أسوأ الحكام  حظا وعقلا ممن حمل هذا اللقب فكان الخليفة العباسي الشاب محمد بن المعتضد الذي تولى الخلافة بعد أخيه المقتدر وحمل لقب القاهر ، وكانت له قصة عجيبة لو صاغها أديب فى رواية لاتهموه بالمبالغة فى الخيال ، ولكن حقائق التاريخ تكون أحيانا أغرب من الخيال .

مقالات متعلقة :

2 ـ ومع أنه كان خليفة عباسيا تولى الخلافة سنة 320 هجرية وعمره حوالي 23 عاما وعزلوه عنها بعد أقلّ من عامين ـ إلا إن الغموض  يسود حياته قبل الخلافة وبعدها . ونحن مضطرون إلى تلمس حياته عن طريق المناخ العام الذي عاشه قبل  أن يتولى الخلافة وبعد عزله عنها ، بالإضافة إلى بعض الإشارات الضئيلة التى أشارت إليه فى تلك الفترات ، مع التأكيد على أن نشأته الأولى كانت السبب المباشر فى طريقة حكمه وعزله ومحنته ، وكانت المؤثر العام فى خلافته القصيرة .

3 ـ والمتمعن فى سيرة "القاهر" يؤكد أنه تأثر بأبيه الخليفة المعتضد وأخيه الخليفة المقتدر ، ولكن أكبر تأثير فى حياته جاء من أم المقتدر السيدة التى حكمت الخلافة العباسية حوالي ربع قرن من الزمان طيلة تولى أبنها المقتدر الخلافة ..لقد كان المعتضد سفاكا للدماء جريئا مقداما حازما شديد الهيبة ، وورث منه القاهر هذه الصفات ، إلا أنه لم يرث عن أبيه عقله وسياسته ودهاءه ، ولذلك تحول إلى مجرد طاغية يسفك الدماء حبا فى الانتقام ورغبة فى التسلية مما عجل بنهايته فى الحكم ، ولولا نوازع الانتقام التى عاشها فى أيامه قبل تولى الخلافة لكان له شأن .

4 ـ والحديث عن نوازع الانتقام لدى الخليفة القاهر العباسى يجرنا إلى نشأته الأولى بين أب ( المعتضد ) أسرف على نفسه فى تجديد ملك بنى العباس كما أسرف عليها فى حياته الجنسية ، حتى قالو أن سبب موته يرجع "لإفراطه  فى الجماع " وهذه النوعية من الآباء لا تجد وقتا لرعاية الأولاد خصوصا إذا كانوا كثيرين ، فقد أنجب المعتضد أربعة من الأولاد  الذكور ، وتولى ثلاثة منهم الخلافة وهم المكتفى والمقتدر والقاهر بالإضافة إلى أحد عشرة أنثى .. وقد يقال إن القاهر فى طفولته قد وجد فى حنان الأم ما يعوضه عن قلة اهتمام الأب المشغول عنه بمئات الجواري الحسان وشئون الرعية والسياسة ، لكن هذا يصدق على المقتدر الذي عاش فى أحضان أمه ( شغب ) ورعايتها ، ولكنه لا ينطبق على القاهر الذي فقد أمه وعاش محروما  من حنانها ،بل تحت كنف ضرتها عدوتها ( شغب ) أم المقتدر.

ثانيا : المعتضد وشغب وولادة الخليفة القاهر

1 ـ كان المعتضد ذواقة للنساء وكان يتوق إلى التجديد ، وقد رأى جارية (صفراوية ) أو ذهبية اللون نحيفة القد ضئيلة الجسم ، فأحس بأنها مختلفة عن أطنان اللحم الأبيض فى مئات الجواري اللائي يحتفظ بهن فى قصره . وسأل عنها فقيل له أن أسمها "ناعم " وأنها جارية تملكها أم القاسم بنت محمد بن عبد الله بن طاهر ، فاشتراها منها المعتضد وقضى معها ليلة فحملت وولدت له المقتدر. وانشغل عنها المعتضد بباقي الحسناوات ، ولكنها لم تنشغل عنه ، فلم تطق ناعم أن يهجرها سيدها ويهملها إلى هذا الحد فافتعلت المشاكل وأقامت القصر وأقعدته فى " شغب" مستمر فأهانها الخليفة وضربها وأطلق عليها اللقب الذي حملته إلى النهاية وهو لقب "شغب"  والزمها بان تعكف على ابنها الرضيع وخصص لهما بيتا أصبح بالنسبة لها سجنا إجباريا ..

2ـ  وعاشت "شغب" فى ذلك السجن ليالي سوداء تجتر الحقد والغيظ ، والأخبار تأتى إليها بأن المعتضد انشغل بغرام فاتنة جديدة كان اسمها "قبول " فأطلق عليها لقب " فتنة " وأصبح الخليفة لا يفارق " فتنة " وازداد بها التصاقا بعد أن حملت منه . وكانت الجارية " ثمل " هى الساعد الأيمن لأم المقتدر ( شغب ) تمدها بالأخبار وتتحاكيان وتتشاكيان ، وأخبرت " ثمل " صديقتها " شغب" بأن الحسناء " فتنة " قد ولدت غلاما جميلا للمعتضد سماه محمدا وكان ذلك سنة 287 هـ ( وهو الذى أصبح الخليفة القاهر فيما بعد )، وأن أباه المعتضد قد ازداد بهذا الغلام حبا لمعشوقته " فتنة " ، وأصبح واضحا أن " فتنة " سيكون لها بهذا الغلام التحكم والأمر والنهى فى القصر مما سيؤثر على فرص الطفل الصغير الذي ولدته شغب ولم يحظ باهتمام أبيه .. وأصاب شغب فى مقتل ذلك الخبر الذي شاع فى القصر بأن الخليفة المعتضد همّ بأن يقتل ابنها المقتدر الصبي لأنه تنصت عليه فى بيته فوجد الصبي الصغير يطعم أترابه من أطفال الخدم من نفس الطعام الذي يأكله وبالتساوي فخاف أن يكون ذلك نذير سوء ينبئ عن سلوك قادم لذلك الصبي حين يتولى الخلافة فتضيع حرمة الخلافة ووقارها الذي اجتهد المعتضد فى تأسيسه من جديد .

ذلك هو الجو العام الذي أسفر عنه مقتل الفاتنة " فتنة " ورحلت إلى العالم الآخر إثر مكيدة غامضة وتركت ابنها الرضيع ( محمد ) الذي تلقب فيما بعد باسم القاهر فعهد به أبوه إلى شغب التى ازدادت حقدا على الخليفة وهى تراه لا يعتبرها إلا مجرد بقرة حلوب لإرضاع أولاده ورعايتهم فقط .  ومن الطبيعي أن يدفع الطفل الرضيع فاتورة الانتقام ، فأم المقتدر لا ترى فيه إلا ملامح أمه الفاتنة وجفاء أبيه وحقدها على المعتضد وفتنة معا ..

3 ـ وزاد من حقد شغب على المعتضد انه أنشغل بحب جديد ومحظية أخرى هى دريرة واستمرت شغب فى الكيد لدريرة ومعها صديقتها ثمل فكانت النهاية مقتل دريرة فى نفس الظروف الغامضة ولكن كانت هناك دلائل تشير إلى تورط شغب فى هذه الجريمة فعاقبها المعتضد  وكان على وشك أن يقطع أنفها ويشوه وجهها ، ولكنه رجع عن ذلك ربما لأن الأدلة لم تكن حاسمة ، وربما حرصا على مشاعر أبنه المقتدر وربما لأنها ترعى ولدين له وهما المقتدر والقاهر .ومات المعتضد بعد مقتل حبيبته "دريرة "ببضعة أشهر ، أى سنة 289 هـ ، وحين مات كان أكبر أولاده  ( المكتفى ) قد بلغ الخامسة والعشرين من العمر فتولى الخلافة ، وكان (المقتدر ) فى السادسة من عمره ، وكان عمر القاهر عامين فقط ..أى كان هناك أمل لدى شغب فى أن يتولى ابنها (المقتدر ) الخلافة بشرط أن يموت الخليفة (المكتفى ) فى نفس التوقيت الذي يبلغ فيه (المقتدر) الحلم ، والغريب أن ذلك ما حدث ..إذ أن الخليفة الشاب ( المكتفى بالله ) مات شابا سنة 295 هـ ، بعد أن حكم أقل من ست سنوات ، وحين توفى كان (المقتدر ) قد أحتلم وأصبح صالحا لتولى الخلافة ، وفعلا تولاها فى الثالثة عشرة من عمره .

والواضح أن أصابع شغب خلف  ذلك التدبير المحكم الذي أسفر عن تولية أبنها الخلافة طفلا مراهقا .. ولم يكن لمثل هذا التدبير أن يمر دون احتجاج ، وقد تمثل الاحتجاج فى ثورة صاحبتها حملة دعائية ضد "شغب " وتاريخها القديم فى التآمر و "الشغب" وأفلحت الثورة فى عزل " المقتدر "وبويع مكانه أبنه "  ابن المعتز "، ولكن فشلت الثورة سريع ولقي المتآمرون جزاءهم سريعا وعاد " المقتدر " للخلافة، وحدثت تلك الوقائع بعد استخلاف ( المقتدر )  بأربعة أشهر ..

ثالثا : الانتقام يبدأ بالمراقبة!

1 ـ كان القاهر فى ذلك الوقت قد بلغ الثامنة من عمره ، ومن الطبيعي أن طفلا فى مثل سنه كان يستطيع إدراك ما يجرى حوله خصوصا وهو يعيش فى مناخ مفعم بالمؤامرات والدسائس والإشاعات والهمسات ، وإن كانت تلك الثورة على أخيه المقتدر قد فشلت سياسيا وعسكريا فإنها قد نجحت أن تكشف للطفل ( القاهر ) عن أشياء كثيرة ضمن الحملة الدعائية التى قدمت صحيفة الحالة الجنائية لأم المقتدر  ومن بينها  اتهامها بمقتل أمه " فتنة ". ونتوقع من طفل قليل الحيلة مثل القاهر وقتها أن يطوى جوانحه على حقد عظيم وينتظر الفرصة للانتقام ، مع حرصه فى نفس الوقت على  تملق أخيه وأم أخيه ..وذلك بالطبع ما حدث ، إذ أكتفي القاهر بمراقبة ما يجرى خلال خلافة أخيه المقتدر ، حيث أمسكت أم المقتدر بمقاليد الأمور وجعلت صديقتها وشريكتها فى التآمر " ثمل " تشارك فى الحكم إلى درجة أنها جعلتها قاضيا للقضاة سنة 206 .ويقول ابن الجوزى فى تاريخ (المنتظم )" قعدت ثمل القهرمانة من أيام المقتدر للمظالم وحضر مجلسها القضاة والفقهاء .."

ومن الطبيعي أن يتأكد القاهر من صحة الاتهامات التى قيلت عن اشتراك شغب وثمل فى مقتل أمه ، ومن الطبيعي أيضا أن ينتظر فرصة الانتقام من أخيه المقتدر وأمه شغب وكل من يمت لهم بأدنى صلة .

2 ـ وجاءته الفرصة حين حدث نزاع بين الخليفة المقتدر ومؤنس الخادم أقوى شخصية عسكرية فى الدولة العباسية ، واشترك القاهر فى تلك المؤامرة التى حدثت بعد أحدى وعشرين سنة من خلافة المقتدر أى سنة 317 هـ ، ونجحت الثورة فى عزل المقتدر وإجباره على كتابة وثيقة بالتنازل عن العرش لأخيه القاهر، وذلك يوم السبت منتصف شهر محرم ، وظل القاهر خليفة حتى اليوم التالي الأحد ثم عزلوه عن الخلافة ، إذ أن الجنود قد غيروا رأيهم وطالبوا بعودة المقتدر فأعيد وجددوا البيعة للمقتدر ، وكان من المنتظر أن يعاقب القاهر بالقتل حسب العرف السائد فى الدولة ، إلا أن القاهر دخل على أخيه (غير الشقيق ) المقتدر وهو يبكى ويرتجف قائلا " الله الله فى نفسي " وكان قبلها قد جرى يبكى إلى أم المقتدر فتوسطت له عند أبنها الخليفة ، فعفا عنه وأحتضنه وقال له " يا أخى  أنت والله لا ذنب لك ، والله لا يجرى عليك منى سوء أبدا فطب نفسا ".

3 ـ وتسلمت أم المقتدر القاهر سليما معافى ، وكانت التقاليد تقضى بحبس القاهر، فأقام القاهر سجينا عند أم المقتدر ترعاه كما كان فى طفولته وكانت تجلب له أحسن الطعام وأجمل الجواري .. ولم يعش القاهر طويلا فى هذا السجن اللذيذ  ،إذ أن الصلح بين المقتدر ومؤنس الخادم كان مجرد هدنة مؤقتة يستعد فيها كل طرف لموقعة فاصلة ، وحدثت تلك الموقعة فى شوال 320 هـ وأسفرت عن مقتل المقتدر وتولى القاهر الخلافة فى اليوم التالي 28 شوال  لتبدأ المرحلة التالية من حياته ..

خليفة يحمل لقب " القاهر بالله المنتقم من أعداء الله لدين الله " ! ونقش هذا اللقب على العملة المالية التى أصدرها وكأنه يلخص سياسته فى الانتقام ممن أساء إليه .

رابعا : القاهر فى خلافته

1 ـ والغريب أن القاهر هو الوحيد بين أبناء المعتضد الذي ورث جرأة أبيه فى سفك الدماء ، إذ أننا لا نرى هذا العنف فى الخليفتين المكتفى والمقتدر ابني المعتضد . إلا أن عنف المعتضد كان فى تأكيد سيطرته السياسية أما ابنه القاهر فقد كان يسفك الدماء تنفيسا عن أمراضه النفسية ..  

 2 ـ وكانت أولى ضحاياه من أبناء أخيه المقتدر ونسائه ثم ـ ( شغب ) أم المقتدر التى قامت على حضانته صغيرا ، وأنقذته من القتل كبيرا.ولقد أحس أولاد ونساء الخليفة المقول ( المقتدر ) بنية الغدر من الخليفة الجديد القاهر ، فتمكن بعضهم من الهرب إلا أن القاهر ما لبث أن أوقع بهم وسجنهم وصادر أموالهم وعذبهم عذابا شديدا .

3 ـ ثم كانت نهاية شغب أم المقتدر على يديه ، وقد كانت أم المقتدر ضعيفة فى الأيام الأخيرة فى خلافة ابنها ، ثم زاد عليها الضعف والمرض حين علمت بمقتل أبنها وإلقاء جثته ، فاشتد به الحزن والمرض حتى امتنعت عن الطعام والشراب وما زالوا بها حتى أكلت كسرة بملح. ولم يشفع مرضها ولم تشفع فجيعتها بابنها لدى القاهر ، بل كان انتقامه منها فظيعا. لقد اعتقلها القاهر وحقق معها بنفسه بالرفق والتهديد حتى تعترف له بما  عندها من أموال فحلفت له أنه لم يعد لديها أموال بعدما صودر منها ، عندئذ أفرغ فيها القاهر شحنة الحقد القديم فضربها بيده وعلقها فى السقف برجل واحدة وأشرف على تعذيبها بنفسه حتى تعترف بما خبأته من أموال ..وظل يراقبها وهى معلقة فى السقف ، وتبول على نفسها فيغطى بولها وجهها ، وهو يتلذذ بما يرى .!!وبعد العذاب الشديد والبحث والفحص والتدقيق لم يجد عندها الخليفة من المال إلا ما اعترفت به من قبل ، ولكن نفسه لم تسمح بإعفائها من العذاب إلا بعد أن أجبرها على أن تتنازل له عن أملاكها ..

4 ـ وبعد أن شفى القاهر نفسه وانتقم من شغب وأحفادها استدار إلى الذين عاونوه على الوصول للسلطة يريد أن يتخلص منهم ليخلو له الجو ، وحدث الصراع التقليدي على النفوذ ، وبدأ بتجمهر الجند وطلب الأموال وأنتهي  باتفاق مؤنس الخادم وابن مقلة الوزير على خلع القاهر وتولية ابنه المكتـفى مكانه ، ولكن أحتال القاهر إلى أن أعتقلهم وذبحهم ودفن ابن المكتفى حيا .. ولكن هرب من هذه المذبحة الوزير ابن مقلة واختفى ، وأمر القاهر الجند بنهب دور المهزومين وأعطاهم الأرزاق فاستقام له الأمر ثم أصدر أوامره بتحريم القيان والخمر واعتقال المغنيين وكسرت ألآت اللهو وبيع الجواري المغنيات على أنهن جوار لا يعرفن الغناء وهو مع ذلك لا يفيق من الخمر ولا يكف عن سماع المغاني ، ولكنه كان يطارد أشباح الماضي حين كانت مجالس اللهو والغناء تتردد فى قصر أبيه المعتضد بينما كان هو يبكى وحيدا أمه التى لم يراها ولم يستمتع بدفء أحضانها .

5 ـ ومارس القاهر ساديته ووحشيته كما يحلو له ، فقال الصولى : "أنه كان يخرج  ومعه حربة محماة فلا يرجع بها حتى يقتل بها رجلا " ، ويقول عنه المسعودي : " اتخذ حربة عظيمة يحملها فى يده إذا سعى فى داره ويطرحها بين يديه فى حال جلوسه ويباشر الضرب بتلك الحربة لمن يريد ضربه .." .

وجاءت نهايته بتدبير الوزير المختفي ابن مقلة ، إذ أقنع الجنود بأن الخليفة قد أعد لهم مغارات تحت الأرض ليدفنهم ، واستعان ابن مقلة بعملاء له داخل قصر الخلافة يكرهون الخليفة الجديد ويرتعبون من حربته وقسوته . أولئك العملاء أكّدوا للجنود بأن الخليفة يعد العدة للقضاء عليهم ، وأنه أقام لهم تحت الأرض مقابر بأسماء قادتهم ، فعزموا على أن يبدءوا به قبل أن يبدأ بهم ، فهجموا على القصر واعتقلوه وطلبوا منه التنازل عن الخلافة لابن أخيه الراضي ابن المقتدر ، فرفض ، فما كان منهم إلا أن سملوا عينيه بمسمار محمى ، فسالت عيناه على خده ، وعزلوه ، وتولى مكانه الراضي ابن المقتدر.

خامسا : القاهر بعد أن أصبح مقهورا : القاهر بعد عزله :

1 ـ وتبدأ بذلك المرحلة الأخيرة من حياة القاهر ، والتى تبدأ بعزله يوم السبت الثالث من جمادى الأولى سنة 322 هـ بعد خلافة قصيرة استمرت ثمانية عشر شهرا وسبعة أيام . استمرت حياته بعدها تحمل سطورا أخرى من المآسي .فقد ظل القاهر محبوسا مكفوف البصر حتى سنة 333 هـ  ثم أخرجوه إلى دار ابن طاهر ، ثم كانوا تارة يحبسونه وتارة يفرجون عنه ، ومع تلك المحن إلا أنه لم يكف عن محاولة الانتقام من الخليفة الجديد ابن أخيه المقتدر ومن جاء بعده ..

2 ـ ويذكر المسعودي أن الخليفةالراضي استدعى عمّه القاهر بعد عزله وحقق معه فى الأموال التى صادرها من القواد العباسيين مؤنس الخادم وغيره ، فأنكر معرفته بتلك الأموال ، فعذبه الراضي بأنواع من العذاب فلم يقر بشيء  ، فغيّر الراضي الطريقة معه ، فقربه وأدناه واستماله وداهنه وشكا إليه حاجته للمال حتى يعطيه للجند لتسكن ثورتهم و أن المال المدفون لن يستطيع القاهر الانتفاع به ، فأظهر القاهر الاقتناع بما سمع وقال للراضي " إن المال مدفون فى البستان الجديد الذي أقمته فى خلافتي " ، وكان القاهر قد انفق الكثير فى إنشاء ذلك البستان وتزيينه واستجلب له الغريب من الأشجار ، وكان الراضي بعد توليه الخلافة مغرما بذلك البستان والقصر الذي يتبعه ، فقال الراضي للقاهر : فأين دفنت المال فى ذلك البستان ؟ فقال له : أنا مكفوف لا أهتدي إلى مكان فاحفر أنت بالبستان تجده ، فحفر الراضي كل شبر من البستان وأساسات القصر حتى خرب المكان فلم يجد شيئا ، فاستدعى القاهر وسأله فقال : وهل عندي مال ؟ إنما كانت حسرتى فى جلوسك فى البستان وتنعمك به فأردت أن أفجعك فيه .. فندم الراضي وحبسه ، ثم أطلقوه سنة 333هـ فوقف فى جامع المنصور يتسول من الناس ويقول لهم : تصدقوا على فأنا من قد عرفتم .. وكان ذلك فى خلافة المستكفى حتى يشنع عليهم ، فمنعوه من الخروج إلى أن مات سنة 339 هـ عن ثلاث وخمسين سنة ..!!

أخيرا

1 ـ لقد كانت حياة القاهر العباسي حافلة بالمواجع و الغرائب ، حتى أن السلطان بيبرس حين تولى السلطة بعد اغتيال قظز فكر فى أن يتلقب بالسلطان القاهر فلما عرف بقصة حياة القاهر العباسي رفض هذا القلب واختار لقب آخر وهو الظاهر بيبرس .

2 ـ هل سيستعيد الاخوان السلفيون فى عصرنا ملامح الخلافة العباسية ، ويجددون مسيرةالقاهر والراضى و المقتدر وابن مقلة وشغب وفتنة و مؤنس الخادم ؟!!

ملاحظة :

فى مشروع (تحويل التراث الى دراما ) تم تجميع كل المعلومات عن الخليفة القاهر وعصره وظروف الخلافة العباسية وقتها و تمت كتابة سيناريو درامى عليها ، ومشروع (تحويل التراث الى دراما ) يحوى عشرات الأعمال بنفس الطريقة. وسبق نشر عشرات القصص على موقعنا ، وهى كلها من قصص هذا المشروع . نقول هذا حفظا لحقنا .

هذه المقالة تمت قرائتها 1176 مرة

 


التعليقات (13)
[62575]   تعليق بواسطة  على مرعى     - 2011-12-02
لافت للنظر

مما يلفت النظر هذا التعذيب لبعضهم بعضاً بحثاً عن المال ويطرح سؤالاً:" أين ذهبت أموال الجزية؟" " أم لم يكن هناك فى القرن الثالث الهجرى من يدفعها؟" سؤال لا أنتظر عليه إجابة لعلمى أنه بحث يطول معه الكلام. ولكم الشكر على المقال الممتع.

 

[62597]   تعليق بواسطة  محمود مرسى     - 2011-12-03
بين دُرة عمـــــــــر .. وحربة القاهر و جهازأمن دولة العسـكر ..

بحث ومقال .. يحفزني لأسأل سؤال.. : ما بال السادة الساديين  الحكام العرب .. يقومون بدور القاضي والجلاد .. في كل العصور ..
 


 لاينتظرون حكما لقاضِ عادل .. ولا احتراما لقانون ماثل.!.؟.  هل هكذا  أمرنا الله تعالى في القرآن ؟ كلا وألف كلا فالقرآن وتعاليم الاسلام فيه. حرمت على المسلم الاعتداء أو  التعجل في الحكم .. قبل أن تثبت الجريمة على المتهم   الذي اتهم بارتكاب ذنب ما ...  والله تعالى يقول " {وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْماً ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئاً فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً }النساء112

  إذن الذنب الحقيقي أن تكسب إثما  أو ترتكب جرما .. وترمي به بريئاًً لتنال منه او لتتخلص من هذا البرئ ..  وذلك أيها الحاكم العربي .. يحدث  عندما تتعجل الحكم على ذلك البرئ المسالم  فتحكم انت بنفسك بلا بينة ولا شهود ولا دلائل نظرية ومادية .. من شهادة شهود عدول او اوراق مكتوبة بخط يد المتهم بعد استكتابه ..  وذلك قبل اختراع التسجيلات الصوتية والمرئية . فما بالنا بتلفيق التهم ل[رياء والذين يأمرون بالقسط من الناس...

 


 أما أن يقيم السادة الساديين حكام العرب  من أنفسهم قضاة وشهودا وينفذون حكم اهوائهم .. على المتهمين عندهم  بانفسهم .. فهذا هو بعينه الاثم الذي تحدث عنه القرآن  وهو الخطيئة التي ما بعدها خطيئة.. التي ارتكبها سادة العرب الحكام قديما وحديثا..
 


وكان القدوة للحكام العرب في العدل ..النافذ السريع ..هو  عمر بن الخطاب ودرته الشهيرة في التاريخ.. والتي كان يفزع منها كل مار وكل عابر سبيل يمشي به عمر ..
 


 الغريبة أن السلفيون يتباهون بدرة عمر .. وأنهم لو تقلدوا الخلافة في مصر سوف يُفَعِّلُون  درة عمر..
 


 يا ويل المصريين من درة الإخوان والسلفيين لوا  تسلطنوا على الشعب ..
 



 

 

[62598]   تعليق بواسطة  محمود مرسى     - 2011-12-03
يتبع بين درة عمر وحربة القاهر..

 أماعن حربة  الخليفة القاهر وسمى نفسه باسم هو اسم من اسماء الله تعالى المتفردة .. التي لا تنبغي لأحد غير جلال وجهه الكريم..


 ذلك الخليفة الذي عرف عند العرب الخليفة القاهر..  وهو في حقيقة أمره المقهور بالموت والمرض .. والعمى في نهاية حياته..


 كان حربته مدببة مسنونة .. محماة .. تخترق وتقتل  فتحترق العروق والشرايين منها والعضلات وربما العظام ..


 كيف يتاتي لخليفة ويطاوعه قلبه إن كان فيما بين ضلوعه قلب أن يقتل بحربة بهذه المواصفات  في مجلسه..


 هل هذهى  الخلافة التي يبحث عنها المصريون الآن في هذه الانتخابات البرلمانية .. ويميلون لخداع أحفاد عمر من السلفييين العرب العنصريين .. الذين يسيئون للقرآن وللاسلام ..


 الاسلام برئ من درة عمر ومن حربة القاهر .. لكن العرب والمصريون لن يسلموا من كل درة لخليفة ظالم .. ولا من كل حربة للعسكر يسددونا لقلوب المصريين في الميدان ميدان الشهداء..

 

[62602]   تعليق بواسطة  نجلاء محمد     - 2011-12-03
لابد من الإنصاف أستاذ محمود

أعتقد أن هناك فرق بين دٌرة عمر والعصيان التي يستخدمها هؤلاء الملوك وزبانيتهم   لقمع شعوبهم فمن وجهة نظري أن هناك خلط أستاذ محمود مرسي بينهم .
 


فمهما بلغ تحيز عمر بن الخطاب للعرب دون غيرهم من الموالي ، فهذا التحيز لا يصل لهذه الدرجة من الظلم والقهر والإجرام والتعذيب المؤدي للقتل الواقع على المصريين من الأجهزة القمعية بمختلف مسمياتها .
 


فالقاهر بحربته وبما قد قيل عنه في المقال من" تحوله إلى مجرد طاغية يسفك الدماء حبا فى الانتقام ورغبة فى التسلية " يعد مثل وقدوة للأجهزة القمعية الظالمة لشعوبها بوسائل التعذيب المبتكرة ، بل وتفوقت عليه كما يتفوق التلميذ على أستاذه.


 

 

[62624]   تعليق بواسطة  عثمان محمد علي     - 2011-12-04
عصر التدوين والعلم .

استاذى الكبير د- منصور _ أكرمك الله .عندما اقرأ مقالة او بحث تاريخى لحضرتك أتعلم منه الخلاصة الفكرية للفترة الزمنية التى عاش فيها أبطال الحدث التاريخى .وأتعرف على معظم ملامح ذلك العصر .وأشعر بمدى  الجهد المبذول منكم لتعطونا هذه المعلومات بسلاسة ويسر وحيادية وصدق .وفى موضوعونا اليوم تعرفنا على فترة حكم الخلفاء (المعتضد والمقتدر والقاهر العباسى ) وما شابها من مؤامرات ودسائس وإسراف فى القتل داخل العائلة الحاكمة نفسها ،وإسرافهم فى قتل أعوانهم وبعض من الرعية الذين إنقلبوا عليهم . وهنا نسأل ،نحن نعرف أن العصر العباسى هو عصر التدوين والترجمة أو عصر العلم فى العصور الإسلامية الإولى ، فأين كانت مدرسة النصح والإرشاد والإصلاح ؟؟ فهل لم يوجد أى من الفقهاء أو المحدثين أو المدونين وقف ناصحا أو معارضا أو مناديا بوقف تلك المجازر البشرية ،ومناديا بإصلاح بيت الخلافة والإمارة ؟ ؟ أم أنهم وجدوا ولكن تمت  تصفيتهم ايضا وقتلهم ؟؟ أم أنهم كانوا فقط مشغولين بتفاهات الأمور مثل تدوين (الحديث والفقه وعلم الكلام ووووو) وعجزوا عن الإبحار فى علوم الإصلاح الدينى والسياسى (بلغة عصرنا الحديث ) وإكتفوا بتبرير أفعال الخلفاء الضالين المضلون أولئك؟؟


-فنرجو إعطاءنا نبذة عن ذلك ،ويا حبذا لو روعى فى المقالات التاريخية القادمة والأعمال الدرامية الإشارة لمثل هذه الأمور لتكتمل صورة الإصلاح فى العمل الدرامى ..


وشكرا لكم استاذى العزيز مرة اخرى .

 

[62630]   تعليق بواسطة  احمد العربى     - 2011-12-04
الدولة الرجعية التاريخية

يقسم المجتمع الانسانس في اي بلد الى قسمين


A. قسم يسعى الى القيادة وهو نوعان 

1. رجعي

2. تقدمي

B. الاغلبية الصامتة وهي نوعان


1. قوى منتجة


2. وقوى هامشية 




اولا الفكر الايجابي (تعريف)

• انهم كل من يرى في المستقبل وجوده وكل من يسعى الى المستقبل اي انهم ايجابيي التفكير (Positive thinking)

ما هي اهم مقوماته واسلحته

1. الدولة المدنية وانظمة الحكم المتطورة

2. الصناعة الحديثة والتقدم التكنولوجي

3. السلاح

4. الطب الحديث

5. الزراعة والانتاج

6. مساره الطبيعي مع الزمن وتكامله في المستقبل اي ليس لديه مشكلة مع المستقبل بل على العكس لا يقدر ان يعيش في الماضي

ثانيا الفكر السلبي او الرجعية التاريخية

• انهم كل من يرى في التاريخ وجوده وكل من يسعى الى التاريخ اي انهم سلبيي التفكير Negative thinking

ما هي اهم مقوماته واسلحته

1. الدول الرجعية التاريخية

2. التاريخ

3. الصراخ

4. الغضب

5. تكامله في التاريخ ويرفض المستقبل بل على العكس ان المستقبل يعني نهايته لان تكامله يكون عكس المستقبل.

 


لقد جاء نبي الاسلام بنظام تقدمي يقوم على ثالوث المستقبل والذي رسخ في واقع وعقول الناس في المجتمعات التي وصلت اليها تعاليمه


واهمها


1. الحقوق الدينية لجميع مكونات المجتمع

2. حقوق المراة واشراكها في الحياة السياسية والمدنية

3. حقوق الاقليات والاهتمام بمصالحهم واعتبارهم جزء لا يتجزء من مكونات المجتمع

لقد استطاعت هذه الحقوق الثلاث ان تشكل دولة تقدمية استطاعت ان تجذب اليها معظم الشعوب في المجاورة الى الدخول تحت عباءتها


ومن اجل محاربة هذه العناصر وتدميرها من المجتمع اضطرت الرجعية التاريخية التي حكمت فيما بعد بقيادة معاوية والذين اتبعوه كل الاسلحة التي تخطر على بال ومن ضمنها الفقهاء والمثقفين الذين عملوا على تحريف الدين واضف الى ذالك  قتل المعارضين التقدميين  الاحرار امثال غيلان ودرهم وابن المقفع وغيرهم


وهذا يفسر على ما اعتقد ما تطرحه يا دكتور عثمان بخصوص موقف الفقهاء الذين لعبوا دورهم ببراعة في تزييف التاريخ والدين واعادة اخراجه بما يتناسب مع الرجعية التاريخية الحاكمة من اجل خداع الاغلبية الصامتة واقناعها ان هذا هو ما يرضي الله


وهذا ما يفسر ايضا الحاجة الماسة للاموال التي كانت تجبى من الناس فكانت هذه الجباية تضعف القوى التقدمية في المجتمع من فلاحين وصناعيين وتقوي شوكة الرجعيين من فقهاء وشعراء السلاطين وتشعل نار الحروب التاريخية مع الشعوب المجاورة باسم الدين والفتوحات


 

 

[62635]   تعليق بواسطة  محمود مرسى     - 2011-12-04
أنواع العِصِيْ عند المستبد العربي

شكرا للدكتور صبحي على أنه يجعل مقاله منتدى للحوار والتعلم والنقد العلمي الموضوعي.. كما أشكر السيدة الفاضلة نجلاء على هذا التعقيب والاشارة لما جاء بتعقيبي..


وثانياً .. أن العصا .. وهى المرادف أو المعادل الموضوعي .. للدرة.. أصبح مكونا ثقافيا للشخصية العربية المسلمة.. حتى أن بعض الأسر الفلسطينية سمت أبنائها على إسم الدرة .. وكلنا لا ينسى الطفل الصغير الشهيد .. الذي مات وهو يقاوم الاحتلال الاسرائيلي .. محمد الدرة.. فليرحمه الله تعالى .. لكني ألوم على المنظمات التي تستخدم الأطفال في مقاومة العدو الاسرائيلي..!!


هذا يسئ للاسلام وللمسلمين وخصوصا أطفال المسلمين .. بل وقيادات المقاومة لاستخدامهم الأطفال في المقاومة ..


إذن الدرة ومعادلها الموضوعي (العصا) أصبحت جزءا من مكونات الشخصية العربية في التعبير عن نوازعها .. مباشرة دون اللجوء إلى القضاء والعدل .. ولهذا نرى الخليفة القاهر .. قد استبدل المعادل الموضوعي (الدرة) بمعادل أقوى منه للدلالة على قوته الطاغية .. فحول الدرة العمرية الرمزية . إلى ( الحربة) المسنونة المحماة.. ليعاقب على الفور خصومه وفي مجلسه دون الاحالة إلى قاضي القضاة مثلا أو إلى المحاكم ..!


بالمثل نجد أن الأجهزة الأمنية لدى كل الحكام والأنظمة العربية .. تستعمل المعادل الموضوعي للدرة .. العمرية .. فمثلا .. جهاز أمن الدولة بمصر بأقسامه المختلفة وأقسام الشرطة المصرية بعلم الطاغية والفرعون السابق المسلم العربي السني ’’ قد استخدمت درة عمر ومعادلها الموضوعي بأنواع مختلفة من ( العِصِيْ) جمع عصا .. فمن أنواع العصي ..


العصا الكهربائية التي تستخدمها الداخلية المصرية وجهاز أمن الدولة المنحل أو جهاز الأمن الوطني .. في تفريق المتظاهرين المطالبين بالعدالة والحرية .. في ثورة يناير ..


.. هناك عصا هتك العرض للمحبوسين بأقسام الشرطة .. ولقد قام احد الشباب بتصوير هذه العصا بالموبايل .. وكيف استخدمها أفراد الأمن بقسم الشرطة مع واحد من الآلاف الذين أهينوا بوضعها في دبرهم .. بأقسام شرطة مصر قبل الثورة ..!!


أليست درة عمر هى الأب الروحي لحربة الخليفة القاهر .. وللعصا الكهربائية بالشرطة المصرية وعصا هتك العرض .. بأقسام الشرطة ..


كما أن عصا هتك العرض .. بطولها وغلظتها تستخدم مع الفلكة في (مد) ضرب المصريين على أقدامهم بأقسام الشرطة المصرية .. وهم مقيدي الأرجل والأيدي ..


كل تلك الأنواع من حربة القاهر والعصا الكهربائية وعصا هتك العِرْض وعصا ضرب الأرجل .. كلها تمثل المعادل الموضوعي للدرة.

 

[62638]   تعليق بواسطة  غالب غنيم     - 2011-12-04
من الذي اخترع الدرة؟!

للأسف الشديد:


الجواب هو....................


من ننكره وننكر "ليس كل ما قال!" ...................  أبو هريرة الحاقد على عمر...!!!!!!!!!


ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم.

 

[62645]   تعليق بواسطة  ايناس عثمان     - 2011-12-04
ولنا في رسول الله أٌسوة حسنة

شكراً أستاذنا الكبير دكتور منصور على هذه الدروس المفيدة في تاريخ الخلفاء ، أو كما كانوا يسمون أنفسهم بأمراء المؤمنين .


وجال بخاطري سؤال وهو  هل كان الرسول محمد عليه السلام يحمل الدرة مثل عمر ؟؟


أجزم أن الإجابة بالنفي لأننا لم نجد في القرآن الكريم آية واحدة تشير إلى استخدام النبي عليه السلام  الشدة مع صحابته ومعاصريه . فما بالنا بالدرة  والحربة والعصى!!


فلنا في رسول الله الأسوة الحسنة والتاسي بخلقه الكريم يقول تعالى


{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ }آل عمران159.

 

[62663]   تعليق بواسطة  حمد حمد     - 2011-12-05
دعوة للاخوان والسلفيه للتدبر من كتب تراثهم

يللعجب من هذه القصص للذين يدعون انفسهم خلفاء المسلمين والتي تشهد ويشهد كتبهم ومدونيها علي جرائمهم واحقادهم كاسره اوعلي شعوبهم الحافل بالهدم الهدم والدم الدم من اجل حطام الدنيا الزائل فهذه دعوه لمن يدعون انفسهم الاخوان المسلمين والسلفيين المفلسين          باذن الله لان يتدبروا كتب تراثهم الدموي لانهم يقدسونه اكثر من كتاب الله الذى لم يتدبرونه ولن يتدبرون حتي يفهموا ويعقلوا  ويتدبروا  كتب تراثهم .

 

[62664]   تعليق بواسطة  احمد العربى     - 2011-12-05
الى الاخ حمد

 


انت تدعو السلفيين للانتحار


انهم يتدبرون التاريخ ولكن من اجل اعادة اخراجه بالتبرير والتزوير


انه مجال تكاملهم انه الهواء الذي يتنفسونه


مستعدون ان يحرقوا الاخضر واليابس في سبيل الدفاع عن تاريخهم من اجل ان يقيموا مملكة التاريخ في المستقبل

 

[62735]   تعليق بواسطة  آحمد صبحي منصور     - 2011-12-06
شكرا أحبتى ..وأقول

شكرا للاستاذ أحمد العربى على تعليقاته ولقد استفدت منها ، وشكرا للاستاذ حمد حمد على إشارته عن السلفيين ، واقول للدكتور عثمان هناك موقع يمكنه أن يأخذ منه لمحات عامة عن حكام المسلمين وهو


http://www.hukam.net/index.php


وأطلب منه أن يراجع بنفسه تاريخ موت أو سنوات حكم الخلفاء العباسيين ، ثم يراجع تواريخ وفاة علماء السّنة ليعرف من عاش منهم فى عصر أولئك الخلفاء ويكتب مقالا فى هذا . وعموما أقول : العصر العباسى الثانى من عهد المتوكل العباسى شهد علو نفوذ الحنابلة وتحكمهم فى الشارع واضطهادهم لغيرهم من علماء السنة و الشيعة و الصوفية ، مع تقرير خضوعهم للحاكم الظالم طبقا لمقولتهم حاكم غشوم ولا فتنة تدوم .


وأقول للاستاذ محمود مرسى والاستاذ غالب والاساتذة ايناس عثمان ونجلاء محمد عن مشكلة الخليفة عمر بن الخطاب :


1 ـ بالمقياس التاريخى البشرى فالخليفة عمر من أعظم الحكام فى عدله بين قومه وبالانتصارات التى حققها ، وبقلة ظلمه فلم يستعمل سوى الدرة مع العرب ، ولم يظلم سوى الشعوب المفتوحة وهو ظلم كان أقل بكثير ممن سبقه من الرومان والفرس واقل ممن أتى بعده من الأمويين والعباسيين .


2 ـ مشكلة عمر أننا نحتكم فيه الى الاسلام الذى كان يحكم باسمه بما يتناقض معه . فالفتوحات تناقض تشريع الاسلام وهى تحمل اسمه ( الفتوحات الاسلامية ) ولقد أوضحنا هذا فى بحث (الاسلام دين السلام ) . وظلمه للشعوب غير العربية يتناقض مع شرع الله ، ولقد أوضحنا هذا فى بحث (المسكوت عنه من تاريخ عمر فى الفكر السّنى ). و(درة ) عمر كانت بداية للظلم على نحو ما أوضحنا فى سلسلة مقالات ( القضاء بين الاسلام والمسلمين ) . و (درة ) عمر تتناقض مع القرآن الكريم ، فالنبى عليه السلام كان مأمورا بالتبرؤ من عصيان أصحابه المؤمنين ، وليس التبرؤ منهم ، قال له ربه جل وعلا فى سورة الشعراء (  وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ (215) فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ (216) ) لم يقل له : فإن عصوك فاضربهم بالدرة .

 

[62805]   تعليق بواسطة  عائشة حسين     - 2011-12-08
القاهرة قاهرة أم مقهورة ؟

1 - { وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ } الأنعام18

2 - { وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ } الأنعام61


القاهر في الاية الكريمة هو الله سبحانه  خالق البشر  ، لكن يبدو أن  لقب القاهر عندما يطلقه بشر على نفسه ،  أو على غيره  يكون عكسيا فالقاهر صاحب المقال أعلاه  قد اختار لنفسه هذا اللقب وفي النهاية لا يصح  إلا الصحيح :  فما قهر إلا نفسه !


وماذا عن القاهرة  ،عاصمة  جمهورية مصر العربية ، التي سميت هذه التسمية التاريخية ؟ هل قهرت غيرها أم قهرت نفسها فاصبحت مقهورة وليس قاهرة ،هل شذت عن هذا التصنيف الذي يقول إن القاهر من العباد  هو المقهور ، فهل القاهرة هي مقهورة مغلوبة على أمرها ؟أم قاهرة لغيرها ؟ في تتبع سريع لأحداث القاهرة من غزو ، ومن اعتداءات ومن شدائد وملمات .. ومن وصف لها ولشعبها : "انها مطية راكب "  منذ عصر الفراعنة حتى الوصف الذي جاء في القرآن عن اهلها وعن المستبد الفرعون:  "استخف قومه فاطاعوه  "وفي نفس الوقت هي ملاذ آمن لمن طلب رغد العيش من الحكام والولاة  ، مع عدم المحاسبة إطلاقا من قبل الشعب المغلوب على أمره ، ويبدو أن المستبدين لا يريدون لها إلا هذا المصير المقهور ، فكلما تنفست وأخرج الشعب  الشعب من  جحر عميق ، اكتشف أنه محبوس في قمم حالك السواد،  فأصبح يقلب كفيه على ما بذل من جهد . فمن يسعى معي لتغيير هذه التسمية ، ليتغير هذا المصير ؟!

اجمالي القراءات 9751
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more




مقالات من الارشيف
more